تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ثلاثة آلاف معتقل فلسطيني يضربون عن الطعام احتجاجا على وفاة زميل لهم داخل السجون الإسرائيلية

أ ف ب

قرر حوالي ثلاثة آلاف معتقل سياسي في السجون الإسرائيلية خوض إضراب عن الطعام احتجاجا على وفاة المعتقل الفلسطيني جرادات داخل سجن إسرائيلي. وفي الوقت الذي يطالب به الجانب الفلسطيني بالكشف عن أسباب وفاة جرادات تعزو إسرائيل الوفاة إلى وعكة صحية.

إعلان

ضغط أوروبي مكثف على نتانياهو بعد أولى إجراءات إسرائيل العقابية بحق الفلسطينيين

 قرر حوالى ثلاثة آلاف معتقل فلسطيني في اسرائيل تنفيذ يوم اضراب عن الطعام الاحد احتجاجا على وفاة معتقل فلسطيني شاب بينما يتوقع تنظيم تجمعات احتجاجية جديدة في الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناطق باسم ادارة السجون الاسرائيلية سيفان وايزمن لوكالة فرانس برس ان "حوالى ثلاثة آلاف معتقل اعلنوا انهم سيرفضون الوجبات الغذائية"، موضحا ان الامر يتعلق "بوجبات الطعام الثلاث اليوم".

عملية السلام: هل يمكن التوفيق بين التفاوض والاستيطان؟ 2012/08/05

وعنونت صحيفة "اسرائيل هايوم" التي تعد قريبة من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو "احذروا اعمال الشغب"، مشيرة الى "توتر داخل ادارة اجهزة الامن التي تخشى حدوث اضطرابات وصدامات" بعد وفاة المعتقل الفلسطيني.

من جهتها، اكدت صحيفة معاريف ان "الجهاز الامني باكمله وخصوصا ادارات السجون في حالة تأهب معززة اليوم".

وكان الفلسطينيون حملوا السبت اسرائيل مسؤولية وفاة المعتقل الفلسطيني عرفات جرادات (30 عاما) التي عزتها اجهزة الامن الاسرائيلية الى "وعكة صحية".

وقد اكد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض انه "صدم" بوفاة جرادات مطالبا السلطات الاسرائيلية بكشف "الاسباب الحقيقية" التي ادت الى وفاته.

واوضح نادي الاسير الفلسطيني ان جرادات اعتقل في الثامن عشر من شباط/فبراير، من بلدة سعير قرب الخليل بتهمة انتمائه الى كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح.

وهو متزوج ولديه طفلان وزوجته تنتظر مولودها الثالث.

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن