تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محكمة بحرينية تبرئ شرطيين من قتل متظاهر خلال احتجاجات فبراير 2011

أ ف ب

برأت محكمة بحرينية الثلاثاء شرطيين من تهمة قتل متظاهر شيعي خلال الاحتجاجات التي شهدتها البحرين في فبراير/شباط 2011، حسب ما أعلن المحامي محمد الجشي على حسابه في تويتر.

إعلان

قال المحامي محمد الجشي على حسابه في تويتر ان المحكمة الكبرى الجنائية البحرينية برات الثلاثاء شرطيين من تهمة قتل متظاهر شيعي خلال الاحتجاجات التي شهدتها البحرين في شباط/فبراير 2011.

ووجهت المحكمة للشرطيين تهمة اطلاق عيار ناري من سلاح الخرطوش على المجني عليه (فاضل المتروك) "من دون أن يقصدا قتله فأحدثا به الإصابات الموصوفة في التقرير الطبي والتي أفضت إلى موته".

واكد تقرير لجنة تقصي الحقائق المستقلة التي شكلها ملك البحرين في العام 2011، أن "وفاة فاضل المتروك حدثت صباح يوم 15 فبراير 2011، حيث ورد بشهادة وفاته أنه توفي نتيجة إصابته بأعيرة نارية أصابت أجهزته الحيوية نتج عنها نزيف داخلي".

وياتي هذا الحكم القضائي بعد ثلاثة ايام من تاييد محكمة الاستئناف البحرينية الاحد حكم المحكمة الكبرى الجنائية الصادر في 27 ايلول/سبتمبر 2012 ببراءة شرطيين من تهمة قتل المتظاهرين علي المؤمن وعيسى عبدالحسن في 17 شباط/فبراير 2011 مع فض الشرطة البحرينية للاحتجاجات التي شهدها دوار اللؤلؤة.

وحكمت المحكمة الجنائية البحرينية في 31 كانون الثاني/يناير 2013 بالسجن 7 سنوات على شرطي اتهم بقتل المتظاهر الشيعي علي مشيمع اثناء احتجاجات شباط/فبراير 2011.

وعلى رغم قمع الاحتجاجات التي قادها الشيعة في دوار اللؤلؤة بين منتصف شباط/فبراير ومنتصف اذار/مارس 2011، ما زال المحتجون الشيعة يخرجون في تظاهرات بشكل شبه يومي في القرى الشيعية حول العاصمة، ويرفعون خلالها عبارات تطالب باسقاط النظام.

ووفقا للاتحاد الدولي لحقوق الانسان فان 80 شخصا على الاقل قتلوا منذ بداية الاحتجاجات.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.