إعلام

الثورة الرقمية تدفع بمجموعات الإعلام الأمريكية لعرض صحفها للبيع بأسعار منخفضة

ما هو القاسم المشترك بين الصحف الأمريكية التالية: "بوسطن غلوب" و"لوس أنجلس تايمز" و"شيكاغو تريبيون" و"بالتيمور صن"؟ الجواب أنها معروضة لكن للبيع وبأثمان رخيصة، بسبب الأزمة المالية والاقتصادية.

إعلان

عرض بعض اهم الصحف الاميركية للبيع راهنا في مؤشر جديد على الصعوبات التي تواجهها الصحافة المكتوبة للتكيف مع الحقبة الرقمية.

فمجموعة "نيويورك تايمز" تريد بيع صحيفة "بوسطن غلوب". ومجموعة "تريبيون" تسعى الى ايجاد من يشتري صحيفة "لوس انجليس تايمز و"شيكاغو تريبيون" و"بالتيمور صن". وقد انتقلت صحف اخرى الى مالكين جدد.

ويشدد كين دوكتور املللل في شركة "آوتسيل" للابحاث "هذه الصحف الواقعة في مدن كبرى شكلت قوى اعلامية رئيسية في البلاد. وسجلت اسباقا صحافية على مستوى وطني". ويتابع المحلل قائلا "الا انها كانت الاكثر تأثرا بالتغييرات والاضطرابات المرتبطة بالحقبة الرقمية".

وقيمة هذه الصحف اقل بعشر مرات اليوم عما كانت عليه في ذروة نجاحها قبل عشر سنوات او عشرين سنة. ويقول كين دوكتور ان صحيفة "بوسطن غلوب" التي اشترتها مجموعة نيويورك تايمز في العام 1993 بسعر 1,1 مليار دولار "يمكن ان تباع راهنا بسعر 110 ملايين دولار".

في العام الماضي بيعت صحيفة "شيكاغو صن-تايمز" بعشرين مليون دولار على ما ذكرت الصحف في حين كان سعرها 180 مليونا في العام 1994. اما مجموعة صحف في فيلادلفيا بينها "فيلادلفيا انكوايرر" فبيعت ب55 مليون دولار في مقابل 515 مليونا في 2006.

في المدن الكبرى "تعتمد الصحف بشكل كبير جدا على الاعلانات المبوبة التي تراجعت بنسبة 75 % مقارنة باعلى مستوياتها. وهي تتكبد كلفة عالية في التوزيع" على ما يقول آلن موتر المستشار المتخصص في مشاريع مرتبطة بالصحافة والتكنولوجيات.

وهي تعاني من تراجع في مبيعات النسخ المطبوعة ومن منافسة مواقع الاعلانات المبوبة مثل "كريغ ليست" ولم تعد قادرة على المنافسة على صعيد المواضيع الوطنية والدولية الكبرى. اما كلفة تغطيتها لمنطقتها فعالية ايضا.

ويقول موتر انه لن يكون بين الاطراف الشارية المحتملة "مجموعات صحافية باستثناء نيوز كوروب ربما" وهي امبراطورية روبيرت موردوك الاعلامية التي تمتلك خصوصا "وول ستريت جورنال" و"نيويورك بوست".

لكنه يشير الى ان موردوك يشتري عادة اسماء بارزة لانه يهتم بسمعة الصحيفة ونفوذها.

وقد اشترى المستثمر وارن بافيت صحفا صغيرة يفيد محللون انها في وضع افضل بقليل، لكنه يتجنب الصحف الكبيرة التي تواجه صعوبات في تحقيق الارباح مع اقتطاع كبير في النفقات وفي المحررين.

وتخفض صحف مشهورة مثل "نيويورك تايمز" و"واشنطن بت" من نفقاتها الا انها تسعى بالتزامن الى زيادة عائداتها الرقمية.

فتعتمد "نيويورك تايمز" منذ العام 2011 اشتراكات الكترونية مدفوعة وباتت تسجل عائدات من هذه الاشتراكات تفوق عائداتها من الاعلانات. وتدرس صحيفة "واشنطن بوست" ايضا امكانية فرض مقابل مادي على قراءة مقالاتها عبر الانترنت وبيع مقرها في وسط المدينة.

ويتابع القطاع عن كثب اختبار خفض ايام الصدور الذي اعتمدته بعض الصحف اليومية مثل "نيواورلينز تايمز-بيكايون" التي تصدر بنسخ مطبوعة ثلاثة ايام في الاسبوع فقط مخفضة نفقاتها بنسبة 25 % مع المحافظة على عائدات الاعلانات على ما يقول دوكتور.

ومع انه من غير المؤكد ان الاشتراكات الرقمية تكفي لاستمرارية الصحف فان الميل يذهب في هذا الاتجاه بوضوح. ويعتبر دوكتور ان ذلك "يشكل سبيلا لمستقبل مدر للارباح" شرط "ان يبقى المحتوى قويا. الناس يريدون مزيدا من المعلومات المحلية ويريدون تحقيقات".

ويرى المحلل ان الصحف التي تقوم باقتطاع صارم جدا لتسجيل النتائج على الدى القصير قد تعاني من هذا الوضع في حين ان تلك "التي تتتبع نهجا على المدى الطويل ستحصل على نتائج افضل".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم