فرنسا

تبرئة شرطية من أصل عربي نشرت كتابا فضحت فيه "عنصرية" الشرطة بفرنسا

برأ القضاء الفرنسي الخميس شرطية فرنسية من أصل عربي كانت نشرت كتابا في 2010 "قانون الصمت في الشرطة" كشفت فيه كواليس شرطة الحدود بمطار أورلي الباريسي، واتهمت إثره بخرق السرية المهنية.

إعلان

برأت محكمة باريسية الخميس الشرطية الفرنسية السابقة ذات الأصول العربية سهام سويد من تهمة خرق السرية المهنية ونقض واجب عدم تسريب معلومات سرية لوسائل إعلام فرنسية بما في ذلك معلومات حول الاحتياطات الأمنية المشددة المتعلقة بالإرهاب التي انتهجتها فرنسا في ذلك الوقت، أو تلك المتعلقة بزيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى فرنسا التي أحيطت بسرية تامة حتى اللحظة الأخيرة.

الاتهامات جاءت مباشرة عقب نشر الشابة الفرنسية،31 عاما، كتابا في 2010 عنونته " قانون الصمت في الشرطة" تحدثت فيه عن خفايا عملها بجهاز شرطة الحدود بمطار أورلي بالضاحية الباريسية الذي يعد ثاني أكبر المطارات بفرنسا ويشهد حركة ملاحة جوية نشطة جدا، قسم كبير منها يأتي من بلدان المغرب العربي.

وجاءت تبرئة سهام سويد بعد استئنافها الحكم الصادر بحقها سابقا بالسجن ستة أشهر غير نافذة.

اعتذارات من وزير داخلية نيكولا ساركوزي

وبمجرد صدور الحكم، حيّت سهام سويد حيادية القضاء الفرنسي وطلبت اعتذارات علنية من كلود غيان وزير الداخلية السابق في عهد الرئيس اليميني نيكولا ساركوزي الذي كان قد أوقفها عن العمل لأشهر عدة في 2010، قبل أن يتم تحويلها نهائيا من شرطة الحدود بمطار أورلي إلى فرع مساعدة الضحايا بمحافظة الشرطة بباريس، وبعدها فرع مساعدة الضحايا التابع لوزارة العدل.

وتحدثت سهام سويد في كتابها "قانون الصمت في الشرطة" عن مناخ من العنصرية والعداء لمثليي الجنس يسود كما قالت مصالح شرطة الحدود بمطار أورلي خاصة تجاه المهاجرين غير الشرعيين والعرب، الذين تقول سهام بأن رجال الشرطة يستعملون في حقهم عبارات "مهينة وعنصرية" ولا تضمن لهم أدنى الحقوق الشرعية التي يمنحها لهم القانون الفرنسي.

مليكة كركود - فرانس24

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم