مصر

حمدين صباحي ومحمد البرادعي يرفضان دعوات للقاء جون كيري أثناء زيارته القاهرة

قال حمدين صباحي عضو جبهة الانقاذ الوطني أنه وزميله في الجبهة محمد البرادعي رفضا دعوات للقاء وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أثناء زيارته للقاهرة لأنهما يعارضان دعوة واشنطن للمعارضة بإعادة النظر في مقاطعة الانتخابات البرلمانية.

إعلان

الحريات وحقوق الإنسان في الدستور المصري الجديد بين الليبراليين والإسلاميين

قال حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي وعضو جبهة الانقاذ الوطني انه وزميله في الجبهة محمد البرادعي رفضا دعوات للقاء وزير الخارجية الاميركي جون كيري اثناء زيارته القاهرة بسبب الضغوط الاميركية.

وقال صباحي في وقت متاخر من الخميس انه والبرادعي يعارضان دعوة واشنطن للمعارضة باعادة النظر في مقاطعة الانتخابات البرلمانية المصرية التي ستجري في نيسان/ابريل.

ويتوقع ان يزور كيري مصر خلال اليومين المقبلين.

it
جون كيري لم يفوت فرصة زيارته إلى تركيا ليعبر عن موقف واشنطن من تصريحات رجب طيب أردوغان حول إسرائيل 02/03/2013

وقال صباحي في مقابلة مع تلفزيون "اون تي في" انه تلقى دعوة للقاء كيري واعتذر، كما تلقى البرادعي دعوة اخرى واعتذر.

واكد انهما يريدان ان يبعثا برسالة انهما يرفضان الضغط الاميركي.

وقال احد مساعدي عمرو موسى، احد اعضاء جبهة الانقاذ، طلب عدم الكشف هويته انه لن يشارك في اجتماع مع كيري يمكن ان تتعرض فيه المعارضة للضغط للمشاركة في الانتخابات.

وصرح لوكالة فرانس برس "نرى انه لا يمكن مشاركتنا في الانتخابات، وهذا قرار جبهة الانقاذ الوطنية التي تعد وحدتها اولويتنا الاولى".

ولكنه قال ان موسى قد يرسل ممثلا عنه الى الاجتماع.

وتسعى المعارضة الى تصعيد الضغوط على الرئيس محمد مرسي من خلال الاحتجاجات الشعبية ومقاطعة الانتخابات البرلمانية.

وتشترط الجبهة الحصول على ضمانات بشفافية الانتخابات كشرط لمشاركتها فيها.

وترى الجبهة ان الولايات المتحدة تدعم مرسي الذي تتهمه بخيانة مبادئ الثورة التي اطاحت بنظام حسني مبارك في مطلع 2011 وهمشت الليبراليين والمسيحيين منذ توليها السلطة.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما اعرب في اتصال هاتفي مع مرسي الاسبوع الماضي عن ترحيبه ب"التزام" مرسي بتمثيل جميع المصريين، ودعاه والمعارضة للتوصل الى ارضية مشتركة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم