مالي

معارك طاحنة بين الجيش المالي وحركة "التوحيد والجهاد" بالقرب من غاو

أفادت مصادر متطابقة من الجيش المالي وحركة "التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا" السبت عن وقوع معارك طاحنة بين الجانبين بالقرب من مدينة غاو الإستراتيجية. وقال المتحدث باسم الحركة إن القتال بين الطرفين يقع على بعد 60 كيلو مترا شرق المدينة وأشار إلى مشاركة جنود فرنسيين إلى جوار الجيش المالي بالقتال.

إعلان

مقتل سبعة أشخاص في تفجير انتحاري بسيارة ملغومة شمال مالي

برلين مستعدة لتموين طائرات فرنسية في مالي

افاد مصدر اسلامي وآخر لدى الجيش المالي السبت ان معارك جرت الجمعة قرب غاو بين الاسلاميين في حركة الوحدة والجهاد في غرب افريقيا وجنود ماليين وفرنسيين.

وقال المتحدث باسم حركة الوحدة ابو وليد صحراوي لوكالة فرانس برس "لقد دخلنا في معارك ضارية مع القوات المالية والفرنسيين المتواطئين معها على بعد 60 كلم شرق غاو الجمعة. بالنسبة لحصيلة الضحايا سنرى لاحقا".

واضاف المصدر نفسه "ان قواتنا تتجه ايضا نحو كيدال للجهاد ضد فرنسا".

 

صور من مدينة ديابالي في مالي

وتعتبر غاو وكيدال من ابرز المدن في شمال مالي، وكان الاسلاميون يسيطرون عليهما قبل ان يحصل تدخل دولي بقيادة فرنسا ادى الى طردهم ابتداء من الحادي عشر من كانون الثاني/يناير الماضي.

وكانت مدينة غاو، الاكبر في شمال مالي، تحت سيطرة حركة الوحدة والجهاد المتحالفة مع القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، وهي تقع جنوب كيدال وعلى بعد 1200 كلم من باماكو.

اما كيدال فتقع على بعد 1500 كلم شمال شرق العاصمة باماكو.

 

واكد جندي مالي يتمركز في غاو في اتصال معه من باماكو وقوع معارك الجمعة قرب غاو.

وقال هذا الجندي "شاركت في معارك في ان مناس (60 كلم شرق غاو) الجمعة ودمرنا قاعدة لحركة الوحدة. لقد تكبدوا العديد من القتلى وعدنا الى غاو من دون خسائر في صفوفنا".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم