مصر

قتيل وأكثر من 250 جريحا في اشتباكات عنيفة بمدينة بورسعيد المصرية

أ ف ب

قتل شرطي وأصيب أكثر من 250 شخصا في اشتباكات عنيفة شهدتها مدينة بورسعيد بمصر بين متظاهرين ورجال شرطة بدأت عندما قررت وزارة الداخلية نقل متهمين في قضية "مجزرة بورسعيد" من سجن المدينة. وتشهد بورسعيد منذ أكثر من شهر احتجاجات مستمرة ضد سياسات الرئيس محمد مرسي.

إعلان

كيري يدعو "لحلول وسط" للأزمة السياسية وقادة المعارضة يرفضون لقاءه

قتل شرطي واصيب ضابط كبير في الجيش الاحد في مدينة بورسعيد بشمال شرق مصر حيث اندلعت مواجهات بين سكان وقوات الامن ادت الى عشرات الجرحى، بحسب ما اعلن الجيش المصري.

واورد بيان للجيش ان الشرطي القتيل والضابط الذي اصيب في ساقه تعرضا لاطلاق نار من جانب مجهولين امام مركز محافظة بورسعيد.

اكثر من 250 مصابا في اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في بورسعيد (وزارة الصحة)

اعلنت وزارة الصحة المصرية مساء الاحد ان اكثر من 250 شخصا اصيبوا في اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في مدينة بورسعيد (شمال شرق) التي تشهد احتجاجات مستمرة ضد سياسات الرئيس محمد مرسي منذ اكثر من شهر.

وقالت الوزارة في بيان ان حصيلة الاشتباكات التي وقعت الاحد في بورسعيد بلغت حتى الان 253 مصابا.

وبدأت الاشتباكات صباح اليوم في بورسعيد بعدما قررت وزارة الداخلية نقل 39 متهما في ما يعرف في مصر ب"قضية مجزرة بورسعيد" وهو الهجوم على مشجعي النادي الاهلي مطلع شباط/فبراير 2012 في ستاد بورسعيد عقب مباراة لكرة القدم ما ادى الى مقتل 74 شخصا من بينهم 72 تؤكد رابطة مشجعي الاهلي المعروفة ب"التراس اهلاوي" انهم ينتمون اليها.

it
اشتباكات عنيفة بميدان التحرير بينما يتواجد جون كيري بالقاهرة 20130303

وقال المصدر الامني ان المتظاهرين تجمعوا عند مديرية الامن ورشقوها بالحجارة وهو ما ردت عليه الشرطة باطلاق الغاز المسيل للدموع.

واكدت وزارة الداخلية في بيان لها انها "قررت نقل 39 متهما في القضية مسجونين في سجن بورسعيد كخطوة اولى لاخلاء السجن وانشاء اخر بعيدا عن المناطق السكنية".

واضافت الوزارة ان ذلك ياتي "فى إطار حرص وزارة الداخلية على توفير الأمن والسكينة لكافة المواطنين خاصةً المقيمين بمنطقة سجن بورسعيد".

وتصدر محكمة جنايات بورسعيد في التاسع من اذار/مارس الجاري حكمها في القضية بعد ان قررت في 26 كانون الثاني/يناير الحكم على 21 متهما بالاعدام واحالت اوراقهم الى مفتى الجمهورية للتصديق على قرارها وفقا لما يقضي به القانون المصري. وجرى العرف ان يؤيد المفتي قرارات الاعدام التي يتخذها القضاء.

وينتظر ان تعلن المحكمة كذلك احكامها على بقية المتهمين في القضية البالغ عددهم اكثر من سبعين شخصا من بينهم عدة مسؤولين امنيين.

وكانت مدينة بورسعيد شهدت عقب اصدار هذه الاحكام تظاهرات واشتباكات مع الشرطة ادت الى مقتل اكثر من اربعين من اهالي المدينة التي تتواصل فيها حركة عصيان مدني بدأت قبل اسبوعين احتجاجا على سياسات الرئيس محمد مرسي.

ويشكو سكان بورسعيد ومدينتي قناة السويس الاخريين، السويس والاسماعيلية، من ان الحكومة تهمشهم ولا تنظر لقضاياهم بعين الاهتمام.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم