مصر

اشتعال النيران في جزء من مبنى مديرية الأمن في مدينة بورسعيد

أ ف ب/أرشيف

اشتعلت النيران في جزء من مبنى مديرية الأمن في مدينة بورسعيد المصرية التي تشهد اضطرابات أمنية واشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين، حسبما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس. ويشهد محيط مديرية الأمن مواجهات منذ الأحد أسفرت عن مقتل 5 أشخاص بينهم شرطيان.

إعلان

كيري يدعو "لحلول وسط" للأزمة السياسية وقادة المعارضة يرفضون لقاءه 

اشتعلت النيران الاثنين في جزء من مبنى مديرية الامن في مدينة بورسعيد، شمال مصر، التي تشهد اضطرابات واشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين، حسب ما افاد مراسل لوكالة فرانس برس.

it
تقرير عن المواجهات والاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة

وتشهد المنطقة المحيطة بمديرية الامن اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين غاضبين منذ الاحد اسفرت عن مقتل خمسة اشخاص بينهم شرطيان اضافة الى مئات الجرحى.

كما اشتعلت النيران في جزء من الطابق الارضي لمبنى محافظة بورسعيد، وفق المصدر نفسه.

it
حصري فرانس24 - من هم جماعة البلاك بلوك أو الكتلة السوداء في مصر؟ 2013/02/04

ومع تجدد الاشتباكات في بورسعيد اصدر الجيش المصري بيانا تعهد فيه الحفاظ على ارواح وممتلكات اهالي المدينة.

وقال المتحدث العسكري الرسمي للقوات المسلحة العقيد أركان حرب أحمد محمد على انه "في اطار ما شهدته مدينة بورسعيد من أحداث مؤسفة بالامس، تؤكد القوات المسلحة دائما أن مدينة بورسعيد الباسلة وشعبها العظيم بتاريخه الوطني المشرف في قلب ووجدان القوات المسلحة ورجالها، وأن تأمينهم والحفاظ على أرواحهم ومقدراتهم عهد قطعناه على أنفسنا مهما كانت التضحيات".

وشارك الالاف بعد ظهر الاثنين في تشييع المدنيين الثلاثة الذي سقطوا في اسشتباكات الاحد مرددين هتافات تطالب برحيل الرئيس المصري محمد مرسي وتندد بوزارة الداخلية المصرية.

it
اشتباكات عنيفة بميدان التحرير بينما يتواجد جون كيري بالقاهرة 20130303

وردد الالاف هتافات مناهضة للرئيس مرسي من بينها "ارحل ارحل" ولوزارة الداخلية مثل "يا داخلية يا جبانة".

وبدأت الاشتباكات صباح الاحد بعدما قررت وزارة الداخلية نقل 39 متهما في ما يعرف في مصر ب"قضية مجزرة بورسعيد"، الهجوم على مشجعي النادي الاهلي مطلع شباط/فبراير 2012 في ستاد بورسعيد عقب مباراة لكرة القدم ما ادى الى مقتل 74 شخصا من بينهم 72 تؤكد رابطة مشجعي الاهلي المعروفة ب"التراس اهلاوي" انهم ينتمون اليها.

وتصدر محكمة جنايات بورسعيد في التاسع من اذار/مارس الجاري حكمها في القضية بعد ان قررت في 26 كانون الثاني/يناير الحكم على 21 متهما بالاعدام واحالت اوراقهم الى مفتى الجمهورية للتصديق على قرارها وفقا لما يقضي به القانون المصري. وجرى العرف ان يؤيد المفتي قرارات الاعدام التي يتخذها القضاء.

وكانت مدينة بورسعيد شهدت عقب اصدار هذه الاحكام تظاهرات واشتباكات مع الشرطة ادت الى مقتل اكثر من اربعين من اهالي المدينة التي تتواصل فيها حركة عصيان مدني بدأت قبل اكثر من اسبوعين احتجاجا على سياسات الرئيس محمد مرسي.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم