إسلام

محاكمة إمام مسجد في ميامي بتهمة تقديم دعم لطالبان باكستان

بعد محاكمة استمرت شهرين، أقر إمام مسجد في مدينة ميامي الأمريكية، حافظ محمد شير علي خان، بالتهم التي وجهتها إليه المحكمة بولاية فلوريدا. وتشمل عريضة الاتهام تهم التآمر وتقديم دعم معنوي ومادي لمنظمة إرهابية هي طالبان باكستان للقيام بعمليات قتل وعمليات بتر أعضاء وخطف أشخاص في الخارج. وإذا ثبتت التهم عليه، فإن حكما بالسجن يصل حتى 15 عاما سيصدر بحقه نهاية شهر مايو/أيار المقبل.

إعلان

اعلنت وزارة العدل الاميركية ان محكمة بفلوريدا (جنوب شرق الولايات المتحدة) اتهمت الاثنين اماما في ميامي بتقديم دعم لمنظمة ارهابية هي طالبان باكستان.

وبعد محاكمة استمرت شهرين، اقر حافظ محمد شير علي خان بما نسب اليه وسوف يصدر الحكم بحقه في 30 ايار/مايو.

وفي حال ثبتت التهمة عليه، فان حكما بالسجن يصل حتى 15 عاما سيصدر بحق امام مسجد ميامي لكل من تهمة التآمر لتقديم دعم وتقديم دعم مادي للقيام بعمليات قتل وعمليات بتر اعضاء وخطف اشخاص في الخارج وكذلك تقديم دعم مادي لمنظمة ارهابية اجنبية.

وقال المدعي العام في فلوريدا الجنوبية ويفريدو فيرير في بيان للوزارة "بالرغم من انه امام او زعيم روحي، فان حافظ خان ليس باية حال رجل سلام".

وحسب العناصر التي قدمت خلال المحاكمة، فان خان حول اموالا من الولايات المتحدة الى حسابات في مصرف بباكستان تعود لمناصرين لحركة طالبان بهدف المساعدة على شراء اسلحة للناشطين ودعم قضية طالبان. وقام ايضا بحملة دعائية في الولايات المتحدة لجمع اموال لهذه الغاية.

وتبين ان امام ميامي كان يريد مساعدة طالبان في معركتها ضد الحكومة الباكستانية وحلفائها ومن بينهم الولايات المتحدة. وقد ايد قيام عمليات قتل وخطف وبتر اعضاء من اجل تسهيل عملية الاطاحة بحكومة اسلام اباد وفرض الشريعة الاسلامية.

واسس خان ايضا مدرسة قرآنية في باكستان لمجاهدي طالبان وتبين حسب محادثة تم تسجيلها انه "درب اطفالا على قتل اميركيين في افغانستان".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم