الشرق الأوسط

حماس والسلفيون "يفسدون" على أهل غزة فرحتهم بالماراتون الدولي

ألغى القائمون على ماراتون دولي سنوي عكفت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) على تنظيمه كل عام، بسبب رفض حركة حماس التي تحكم القطاع المحاصر، مشاركة النساء فيه.

إعلان

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) على موقعها الإلكتروني إلغاء الدورة الثالثة من الماراتون الدولي الذي كانت تنظمه سنويا بغزة، للتخفيف من عزلة القطاع المحاصر من قبل الإسرائيليين ولجمع التبرعات لفعاليات ألعاب الصيف التي تقدمها الهيئة الأممية للأطفال في غزة.

وجاء قرار الأونروا بعد نقاشات مع سلطات حماس التي أصرت على منع النساء من المشاركة في التظاهرة التي كان من المزمع تنظيمها في العاشر من نيسان/أبريل المقبل، بمشاركة آلاف العدائين وتلاميذ المدارس وعشرات العدائين الدوليين، أكثر من 500 عداء منهم من سكان غزة، ونصفهم نساء.

وقال عدنان أبو حسنة الناطق باسم الأونروا في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "للأسف قرار الإلغاء اتخذ بعد مفاوضات مطولة مع حكومة غزة التي رفضت مشاركة المرأة في هذا الماراتون وهذه المفاوضات لم تفض إلى تغيير قرارهم".

حماس تطالب بضوابط الحشمة للنساء وعدم الاختلاط

وتعقيبا على قرار الإلغاء الذي سبب خيبة أمل وحزنا كبيرين وسط الغزويين، نفت حكومة حماس الإسلامية المقالة منعها مشاركة المرأة في الماراتون الدولي وقالت إنها طلبت فقط من المنظمين توفير "ضوابط تنسجم مع عادات وتقاليد المجتمع الفلسطيني في غزة" كـ "الحشمة للنساء وعدم الاختلاط"، بين الجنسين، تاركين حرية مطلقة لـ "مشاركة الطالبات الصغار".

وتطبق الحركة الإسلامية بعض تعاليم الشريعة الإسلامية بالقطاع حيث سبق لها وأن فرضت الحجاب على المحاميات ومنعت تدخين المرأة للنرجيلة، ومنعت اختلاط الجنسين في بعض الأماكن العمومية، قرارات تراجعت عن بعضها بعد ذلك.

وشهدت الطبعة الثانية من الماراتون التي نظمت العام المنصرم مشاركة 393 من سكان غزة، إلى جانب 84 من العدائين الدوليين، حيث فاز الأولمبي الفلسطيني نادر المصري محققا ساعتين و42 دقيقة و47 ثانية من الوقت.

فرانس24


الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم