الشرق الأوسط

طلاب يطردون القنصل البريطاني العام من جامعة فلسطينية في الضفة الغربية

قام عشرات الطلاب الفلسطينيين الثلاثاء بطرد القنصل البريطاني العام من جامعة فلسطينية في الضفة الغربية بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس. واضطر السير فينسيت فين إلى مغادرة جامعة بيرزيت قرب رام الله حيث كان يفترض أن يلقي محاضرة حول السياسة البريطانية في المنطقة عندما ضرب متظاهرون بعنف سيارته وهتفوا "أخرج من بيرزيت".

إعلان

عباس يؤكد أن وفاة الأسير الفلسطيني عرفات جرادات "لا يمكن أن تمر ببساطة"
 

قام عشرات الطلاب الفلسطينيين الثلاثاء باجبار القنصل البريطاني العام على الخروج بسرعة من جامعة فلسطينية في الضفة الغربية بحسب ما افاد شهود عيان ومراسل لوكالة فرانس برس.

وكان القنصل العام السير فينسيت فين توجه الى جامعة بيرزيت قرب رام الله لاعطاء محاضرة حول السياسة البريطانية في المنطقة وافاق السلام.

لكنه اضطر للمغادرة بسب تظاهرة قام بها طلاب بحسب شريط فيديو يظهر فيه المتظاهرون وهم يضربون سيارته بعنف ويهتفون "اخرج من بيرزيت".

وقال المراسل انه على الرغم من ان فين توجه بسرعة الى سيارته وذهب دون ان يصاب باذى فان المتظاهرين تمكنوا من كسر المراة الجانبية للسيارة وقاموا بالصاق صور لاسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ فترة طويلة على النافذة.

ورفع المتظاهرون اعلاما فلسطينية ولافتات باللغتين العربية والانجليزية منها "انا لاجىء بسبب بلفور" في اشارة الى وعد وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور عام 1917 الذي تعهد فيه "باقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين".

من جهتها، اكدت القنصلية البريطانية العامة الحادث مشيرة الى ان فين كان يفترض ان يشارك في محاضرة حول سياسات بريطانيا في الشرق الاوسط.

وقال بيان صادر عن القنصلية "كان السير فينسينت يامل بتاكيد التزام بريطانيا العميق بقيام دولة فلسطينية والحاجة المحلة لاحراز تقدم في عملية السلام عام 2013".

وتابع البيان "للاسف، لم يكن بالامكان اجراء حوار مماثل في هذه المناسبة"، بدون اضافة اي تفاصيل.

وقام طلاب جامعة بيرزيت بتحرك مماثل العام 2000 عندما رشقوا بالحجارة رئيس الوزراء الفرنسي الزائر ليونيل جوسبان وطالبوا بمغادرته الجامعة بعد تصريحات مثيرة للجدل ادلى بها حول لبنان.
 

  أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم