تونس

وزير الدفاع التونسي يستقيل من منصبه بسبب "ضبابية" المشهد السياسي في بلاده

أعلن وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي استقالته من منصبه في الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية الحاكمة في تونس. وأكد الزبيدي في تصريح مساء الثلاثاء لقناة "نسمة" التونسية أنه غير قادر على مواصلة مهامه نظرا "لضبابية" المشهد السياسي في تونس.

إعلان

في تونس، حتى رقصة "هارليم شيك" تتخذ بعدا سياسيا

اعلن وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي (مستقل) انه استقال من منصبه في الحكومة التي تقودها حركة النهضة الاسلامية الحاكمة بسبب "الضبابية التامة" للمشهد السياسي في تونس.

وتعيش تونس ازمة سياسية خانقة اججها الشهر الماضي اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد واستقالة رئيس الحكومة حمادي الجبالي الامين العام لحركة النهضة.

وقال الزبيدي في تصريح ادلى به مساء الثلاثاء لتلفزيون "نسمة" التونسي الخاص "قدمت استقالتي لعلي العريض (القيادي في حركة النهضة، المكلف بتشكيل الحكومة المقبلة) وقد طلب مني المواصلة، لكني اعطيته كل الاسباب التي تجعلني غير قادر على مواصلة مهامي".

it
أرملة شكري بلعيد "الأهم هو معرفة من يقف وراء الجريمة" 26/02/2013

واوضح ان هذه الاسباب هي "الضبابية التامة" للمشهد السياسي في تونس وعدم توفر "خارطة طريق (سياسية) واضحة للذهاب الى الانتخابات (العامة) في احسن الظروف واسرع الاوقات".

وحذر من ان "المؤسسة العسكرية متعبة ولم تعد لها الجاهزية" اللازمة بسبب انتشارها منذ اكثر من عامين لحفظ الامن داخل البلاد وعلى الحدود.

وقال "لدينا تهديد (امني) من الداخل وخاصة من الخارج (على الحدود) لذلك نريد تكثيف وجودنا على الحدود" مع الجارتين ليبيا (غرب) والجزائر (شرق).

يذكر انه تم تعيين الزبيدي وزيرا للدفاع بعد "الثورة" التي اطاحت في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي هرب الى السعودية.

أ ف ب

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم