فنزويلا

نيكولاس مادورو.. رفيق تشافيز الوفي الذي يطمح إلى قيادة فنزويلا

نيكولاس مادورو هو الرجل الثاني في فنزويلا الرئيس الراحل هوغو تشافيز، مقرب من تشافيز إلى درجة أن الأخير سلمه مفاتيح تسيير البلاد خلال فترة مرضه. هو سياسي ونقابي بدأ مشواره سائق حافلة ثم نقابيا ثم سياسيا في البرلمان ثم نائب رئيس فنزويلا.

إعلان

 نيكولاس مادورو كان هو من أعلن وفاة الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز أمس الثلاثاء على شاشة التلفاز.. اختاره الرئيس تشافيز في ديسمبر/كانون الأول الماضي ليكون خليفة له لقيادة البلاد خلال فترة العلاج في كوبا.

وطيلة فترة العلاج ظل مادورو ينقل للشعب في فنزويلا والعالم تطورات صحة الرئيس تشافيز، يبشر بين الفينة والأخرى بقرب انتهاء العلاج وعودة تشافيز إلى ممارسة مهمته على رأس الدولة، ليكون الإعلان الأخير نعيا لتشافيز واتهاما "لأعداء فنزويلا التاريخيين"" بالتسبب في إصابة تشافيز بمرض السرطان الذي أدى إلى وفاته الثلاثاء.

مادورو الذي بات رجل ثقة تشافيز تربطه بالرئيس الراحل علاقة قديمة تعود إلى عشرين سنة مضت، حين تعرف على تشافيز في عام 1992 عندما كانت زوجته المحامية مكلفة بالدفاع عن تشافيز الذي تم اعتقاله بعد محاولة انقلابية فاشلة.

بدأ مادورو مشواره سائق حافلة في كراكاس وتدرج في العمل النقابي والسياسي وكان أحد مؤسسي الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد

شغل منصب نائب في البرلمان الفنزويلي وكان له دور في السياسة الخارجية للبلاد بعد أن عينه تشافيز وزيرا للخارجية سنة 2006، حيث اعتبره ممثله في الخارج وحرص على أن يجسد "التشافيزية" في العلاقات الخارجية للبلاد.

احتفظ بوزارة الخارجية بعد أن عين نائبا له في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول من عام 2012، وفي ديسمبر/كانون الأول سلمه تشافيز مفاتيح قيادة البلاد خلال فترة مرضه، وهو اليوم يعتبر الأقرب للفوز في الانتخابات التي من المتوقع إجراؤها في غضون ثلاثين يوما

عرف عن مادورو اعتداله وميله إلى المصالحة الوطنية، وهو وإن كان أوفى أوفياء تشافيز من الممكن أن يجري تعديلات على سياسته داخل فنزويلا وخارجها.

فرانس 24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم