فرنسا - مالي

وزير الدفاع الفرنسي في زيارة مفاجئة إلى منطقة إيفوغاس في مالي

أ ف ب

وصل وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان في زيارة مفاجئة إلى منطقة إيفوغاس شمال شرق مالي حيث يشن الجيشان التشادي والفرنسي هجوما مشتركا على مجموعات إسلامية متطرفة. وصرح لودريان لفرانس 24 إن العملية العسكرية الفرنسية في مالي "سرفال" لا تزال مستمرة.

إعلان

مختار بلمختار أم عبد الحميد أبو زيد؟ صورة التقطها جندي تشادي تثير البلبلة 

وصل وزير الدفاع الفرنسي جان-ايف لودريان الخميس الى شمال شرق مالي في زيارة مفاجئة لتفقد القوات الفرنسية التي تحارب المجموعات الاسلامية المسلحة في ذلك البلد كما افادت وزارة الدفاع الفرنسية.

وقالت الوزارة انه سيزور عدة مدن خصوصا باماكو وغاو.

وزار الوزير الفرنسي في بادىء الامر جبال ايفوقاس حيث التقى عسكريين فرنسيين.

وبحسب مصدر عسكري فرنسي فانه ينتظر ان يزور ظهرا غاو، احدى مدينتين في الشمال تمت استعادتهما من ايدي الاسلاميين عند بدء عملية سيرفال التي اطلقت في 11 كانون الثاني/يناير.

it
الصحافي وسيم الأحمر حول التدخل الفرنسي في مالي 07/03/2013

وقال الوزير لشبكة فرانس-24 "لقد جئت لاحيي العسكريين لانه هنا جرت المعارك الاكثر حدة".

وذكر بان جنديين فرنسيين قتلا في هذه الجبال الواقعة في شمال شرق مالي من اصل اربعة جنود فرنسيين سقطوا في العملية منذ 11 كانون الثاني/يناير.

واضاف "اردت توجيه تحية لهم ولرفاقهم. اريد القول لهم ان فرنسا فخورة بجنودها (...) وفخورة بالنوعية المهنية وحسن سير العمليات".

واكد الوزير ان "العملية لم تنته بعد" مذكرا بان الهدف هو اعادة لمالي "سيادتها". وقال "بعد ذلك سننسحب تدريجيا لتسليم البعثة الافريقية المهام تحت اشراف الامم المتحدة".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم