كرة القدم

كرة القدم النسائية في تونس مهددة بالاندثار بسبب "عقلية احتقار جديدة"

أعلنت اليوم الجمعة فاطمة الفوراتي رئيسة الرابطة التونسية لكرة القدم النسائية أن كرة القدم النسائية في تونس، أصبحت مهددة بالاندثار بسبب "عقلية جديدة تتعامل بكثير من الازدراء مع كرة القدم النسائية". والثلاثاء الماضي أحرق مجهولون مقر "جمعية الزيتونة الرياضية" التي تأسست سنة 1927 وتعتبر أهم وأعرق ناد رياضي في تونس لتكوين الفتيات في تخصصصات كرة اليد والسلة والكرة الطائرة وألعاب القوى.

إعلان

تونس تتخطى سيراليون وتتأهل لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2013 

أعلنت رئيسة الرابطة التونسية لكرة القدم النسائية فاطمة الفوراتي اليوم الجمعة ان كرة القدم النسائية في تونس، التي تحكمها حركة النهضة الاسلامية، اصبحت مهددة بالاندثار بسبب "عقلية جديدة تتعامل بكثير من الازدراء مع كرة القدم النسائية" اضافة الى مشاكل مالية "خانقة".

وقالت في تصريح لوكالة الانباء التونسية "ما يحز في نفسي هى ظاهرة التجاهل والحقرة (الاحتقار) التي اصبحنا نعاني منها من خلال بعض الممارسات التي تخص تنظيم المباريات والغاء العديد منها بسبب عقلية جديدة تتعامل بكثير من الازدراء مع كرة القدم النسائية".

ولم توضح المسؤولة ان كانت هذه العقلية "الجديدة" مرتبطة بوصول الاسلاميين الى الحكم بعد انتخابات 23 تشرين الاول/اكتوبر 2011 التي فازت فيها حركة النهضة الاسلامية.

وبعد توليها مقاليد الحكم، عينت حركة النهضة لاعب كرة القدم السابق طارق ذياب (المحسوب على الحركة) وزيرا للرياضة.

ولفتت الفوراتي الى ان سلطة الاشراف تعطي "احيانا" الاولولية عند برمجة المباريات الرياضية في تونس لمباريات الذكور "على حساب مقابلات كرة القدم النسائية ما يترجم نظرة دونية لكرة القدم النسائية وهي مظاهر جدية اصبحت تقلقنا".

واشارت الى وجود "عوائق تنظيمية" تتمثل في الغاء العديد من مباريات كرة القدم النسائية "من بعض الجهات الداخلية" بالبلاد.

وقالت "لم يعد همنا في الرابطة تطوير كرة القدم النسائية والارتقاء بمستواها الفني نحو الافضل في المنافسات الوطنية والدولية، بل اصبح شغلنا الشاغل (..) الدفاع عن وجودنا مخافة الاضمحلال".

واضافت ان رابطة كرة القدم النسائية تعاني من مشاكل مالية "خانقة" بسبب "نقص" الدعم المالي الذي تحصل عليه من الاتحاد التونسي لكرة القدم و"غياب الدعم العمومي (من الدولة) لاندية كرة القدم النسائية".

واوضحت ان الاتحاد لم يصرف حتى الان سوى 15 الف دينار (7500 يورو) من اجمالي منحة بمبلغ 60 الف دينار (30 الف يورو) مخصصة لرابطة كرة القدم النسائية، مطالبة اياه بأن "يفي بوعوده" ويصرف بقية المنحة "في اقرب الاجال".

وتابعت ان وزارة الرياضة توقفت بعد الثورة التي اطاحت مطلع 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي عن اسناد المنحة المخصصة لاندية كرة القدم النسائية.

ولفتت ايضا الى توقف الدعم الذي كانت هذه الاندية تحصل عليه من المعلنين والمحافظات والجماعات المحلية "وهي مشاكل ساهمت في خلق صعوبات اضافية للاندية حيث سجلنا انسحاب بعض الاندية من مسابقة كاس تونس".

وانطلقت النسخة الاولى من دوري كرة القدم النسائية في تونس خلال موسم 2004-2005.

والثلاثاء الماضي احرق مجهولون مقر "جمعية الزيتونة الرياضية" التي تاسست سنة 1927 وتعتبر اهم واعرق ناد رياضي في تونس لتكوين الفتيات في تخصصصات كرة اليد والسلة والكرة الطائرة والعاب القوى.

وسنة 1947 اطلقت الجمعية اول فريق نسائي في العالم العربي والاسلامي لكرة السلة.

واعلن رشيد الباروني رئيس جمعية الزيتونة الرياضية ان الحريق الذي اتى بالكامل على مقر الجمعية في منطقة البلفدير (وسط العاصمة) خلف اضرارا مالية فادحة وأتلف ارشيف الجمعية.

واتهمت وسائل اعلام محلية ومعارضون جماعات دينية تعتنق "الفكر الوهابي" بحرق مقر الجمعية.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم