مصر

إضراب في الشرطة وترقب قلق لحكم "مذبحة بورسعيد"

أ ف ب

أقال وزير الداخلية المصرية قائد قوات مكافحة الشغب اللواء ماجد نوح بعد احتجاجات في صفوف هذه القوات، وحل الجيش محل الشرطة في مدينة بورسعيد في مسعى لتهدئة المدينة غداة صدور أحكام حاسمة في قضية ما بات يعرف بـ"مذبحة بورسعيد".

إعلان

الحريات وحقوق الإنسان في الدستور المصري الجديد بين الليبراليين والإسلاميين

 قال مراسل فرانس 24 من مدينة بورسعيد، شمال شرق مصر، محمد يسري إن حالة من الهدوء الحذر عادت إلى المدينة بعد مواجهات يوم أمس بين وحدات الشرطة المصرية ومتظاهرين أسفرت عن مقتل شخصين. وقال يسري إن شخصا آخر توفى اليوم متأثرا بجراح أصيب بها خلال الاشتباكات بمحيط أمن بورسعيد ليرتفع عدد القتلى إلى ثمانية قتلى، مشيرا إلى أن الآلاف من أهالي بورسعيد ينتظرون تشييع جنازة القتيلين وسط توقعات بعودة الصدامات مع قوات الأمن.

الجيش لتهدئة بورسعيد

وانسحبت الشرطة المصرية صباح اليوم الجمعة من مقر مديرية أمن بورسعيد حيث تجري مواجهات منذ أسبوع أوقعت عدة قتلى وسلمته للجيش، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية في بيان.

it
يسري محمد مراسل فرانس 24 - هدوء حذر في بورسعيد 08/03/2013

وقال بيان الداخلية إنه "في ظل ما تشهده مدينة بورسعيد من أحداث استمرت معها أعمال التعدي على القوات (الشرطة) والمنشآت وحرصا من الوزارة على تخفيف حالة الاحتقان وما يسفر عنها من أعمال عنف، تقرر إسناد مهام تأمين مديرية أمن بورسعيد للقوات المسلحة التي تولت حمايتها". وأكد صحفي من "فرانس برس" في بورسعيد أن الشرطة انسحبت بالفعل صباح الجمعة من محيط مقر مديرية أمن بورسعيد وانتشرت مدرعات الجيش حوله.

وكانت المواجهات اندلعت عقب نقل المتهمين في قضية "مذبحة بورسعيد" من سجن بورسعيد إلى سجن آخر بعيد عن المدينة.

وتترقب مصر بقلق حكم القضاء غدا السبت في قضية ملعب بورسعيد التي قتل فيها نحو 72 شخصا من مشجعي النادي الأهلي في شباط/فبراير 2011. وينتظر 50 متهما آخر أحكام السبت بينهم 9 مسؤولين في الشرطة و3 من مسؤولي مدينة بورسعيد. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن وزارة الداخلية قررت تأمين محاكمة السبت بنحو 2000 رجل أمن.

وكانت المحكمة قررت في 26 كانون الثاني/يناير الماضي إحالة أوراق 21 متهما كلهم من أهالي بورسعيد إلى المفتي ما يعني حكما بالإعدام عليهم ما أشعل آنذاك مواجهات أوقعت أكثر من 40 قتيلا في المدينة.

وأصدرت وزارة الداخلية أمس الخميس بيانا استبقت فيه الحكم المقرر يوم السبت وأكدت وقوفها على مسافة واحدة من جميع الفصائل السياسية والتزامها ضبط النفس فى مواجهة العنف، مطالبة بتجنب الصراع مع قوات الأمن.

وهدد "ألتراس" نادي الأهلي في بيان تداولته مواقع التواصل الاجتماعي بتصعيد احتجاجاته في حالة "عدم القصاص" من المسؤولين عن "مذبحة بورسعيد".

"تمرد" الشرطة

وتأتي التطورات التي تشهدها بورسعيد وانسحاب الشرطة من مقر مديرية المدينة في الوقت الذي رفض فيه المئات من رجال الشرطة أداء مهامهم أمس الخميس لليوم الثاني في قاعدة خارج مدينة الإسماعيلية الني تبعد نحو 70 كيلومترا إلى الجنوب من بورسعيد مطالبين بالحصول على مزيد من الأسلحة بعد مقتل العديد من زملائهم في الاشتباكات الأخيرة.

مقتل متظاهر في الصدامات في مدينة بورسعيد (طبيب) - أ ف ب 08/03/2013

اعلن مصدر طبي اليوم الجمعة ان متظاهرا قتل مساء الخميس في مواجهات مع الشرطة في بورسعيد شمال شرق مصر.

واصيب كريم سيد عبد العزيز (33 عاما) بثلاث رصاصات بينها واحدة في الرأس، كما اوضح الطبيب محمد عرنوس الذي حاول انعاشه بدون جدوى.

وتحدث الطبيب عن اصابة 73 متظاهرا بجروح.

أ ف ب

كما امتنع رجال الشرطة في طنطا شمال القاهرة عن العمل بينما بدأت قوات الأمن المسؤولة عن تأمين منزل الرئيس محمد مرسي في محافظة الشرقية اعتصاما في ملعب رياضي للمطالبة بالحماية القانونية من المحاكمة عن أفعالهم للسيطرة على الاضطرابات.

ونقل مراسل فرانس 24 من بورسعيد عن اللواء محمد عيد مدير أمن الإسماعيلية قوله إن إجراءات مشددة تم اتخاذها لتأمين سجن المستقبل بالإسماعيلية عقب وصول 39 من المتهمين في قضية مذبحة بورسعيد، مضيفا أن الاعتصام الحالي لقوات الأمن المركزي جزئي وأن هناك بعض الخدمات التي لا زالت تعمل، وإن هذا الاعتصام لن يؤثر على تأمين سجن بورسعيد.

وأضاف أن مطالب المعتصمين من رجال الأمن هو تفعيل قانون التظاهر وإصدار قوانين لحمايتهم بسبب الضغوط التي يتعرضون لها خلال تعرضهم لإطلاق الرصاص كما يطالبون بعدم الزج بهم في أية خلافات سياسية.

وأقال وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم الجمعة قائد قوات مكافحة الشغب اللواء ماجد نوح وعين بدلا عنه اللواء أشرف عبد الله بعد احتجاجات في صفوف هذه القوات، بحسب ما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

وأكدت الوكالة أن وزير الداخلية "أصدر قرارا بتعيين اللواء أشرف عبد الله مساعدا لوزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب) بدلا من اللواء ماجد نوح" مشيرة إلى أن القرار يأتي في أعقاب "احتجاجات واسعة شهدتها العديد من قطاعات الأمن المركزي على مدار الثماني والأربعين ساعة الماضية للمطالبة بإبعاد ضباط وأفراد ومجندي الأمن المركزي عن الصراعات والخلافات السياسية".

فرانس 24 - وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم