أفغانستان

قتلى في هجومين انتحاريين في أفغانستان تزامنا مع زيارة لوزير الدفاع الأمريكي الجديد

أ ف ب

تبنت حركة طالبان تفجيرا انتحاريا نفذ اليوم أمام مبنى وزارة الدفاع الأفغانية في العاصمة كابول حيث وصل وزير الدفاع الأمريكي الجديد تشاك هيغل مساء أمس الجمعة. ووقع هجوم انتحاري ثان في شرق أفغانستان استهدف دورية مشتركة للقوات الأفغانية وحلف شمال الأطلسي في مدينة خوست. وخلف الهجومان قتلى وجرحى بينهم أطفال.

إعلان

اعلنت السلطات الافغانية مقتل ثمانية اطفال وشرطي في هجوم انتحاري جديد في شرق افغانستان بعد تفجير انتحاري في وسط كابول صباح اليوم السبت.

واستهدف الانتحاري دورية مشتركة للقوات الافغانية وحلف شمال الاطلسي في مدينة خوست، حسب بيان حكومي.

وكان تسعة مدنيين قتلوا في تفجير انتحاري تبنته حركة طالبان اليوم السبت امام وزارة الدفاع الافغانية في كابول حيث وصل وزير الدفاع الاميركي الجديد تشاك هيغل مساء الجمعة، كما ذكرت الشرطة الافغانية وحلف شمال الاطلسي.

وقال الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان التفجير "لم يكن لاستهدافه (هيغل) مباشرة لكننا اردنا توجيه رسالة تفيد اننا ما زلنا قادرين على استهداف كابول حتى عندما يكون مسؤول كبير في الدفاع الاميركي موجودا".

وكان ناطق باسم حلف شمال الاطلسي صرح بعد دوي انفجار في العاصمة الافغانية انه "تفجير انتحاري تلاه تبادل لاطلاق النار عند المدخل الجنوبي لوزارة الدفاع".

واعلن الناطق باسم الشرطة حشمت ستانيكزاي في رسالة الكترونية ان الهجوم اسفر عن مقتل تسعة مدنيين وجرح 13 شخصا آخرين بينهم اثنان يعملان في وزارة الدفاع.

وكان الجنرال ظاهر عظيمي الناطق باسم وزارة الدفاع صرح ان "ضحايا مدنيين سقطوا لكن ليسوا من العاملين في وزارة الدفاع"، موضحا ان الانتحاري كان "راجلا".

لكن الناطق باسم طالبان اكد مقتل "15 ضابطا كبيرا في وزارة الدفاع" و"جرح كثيرين آخرين"، مشددا على انه ليس هناك اي مدني بين الضحايا.

من جهته، اكد الناطق باسم الشرطة حشمت ستانيكزاي ان الرجل كان على دراجة عندما فجر الشحنة التي يحملها.

واضاف "سقط ضحايا وخصوصا من المدنيين لكن لا يمكن تحديد عددهم لانهم نقلوا الى عدة مستشفيات".

وهو رابع هجوم يضرب افغانستان خلال اسبوعين والثاني في كابول منذ ان فجر انتحاري نفسه تحت حافلة عسكرية في نهاية شباط/فبراير.

it
موقع ويكيليكس يكشف عن وثائق سرية بشأن الحرب في أفغانستان

وكان وزير الدفاع الاميركي وصل مساء الجمعة الى كابول في اول زيارة له الى الخارج منذ توليه مهام منصبه قبل تسعة ايام.

وخلال هذه الزيارة التي لم يعلن عنها مسبقا وستستمر اياما عدة، سيتفقد هيغل العسكريين الاميركيين المنتشرين في افغانستان ويجري مباحثات مع العديد من المسؤولين الافغان وعلى راسهم الرئيس حميد كرزاي.

وهي اول زيارة لوزير دفاع اميركي الى افغانستان منذ اعلن الرئيس باراك اوباما ان نصف القوات الاميركية سينسحب من هذا البلد بحلول شباط/فبراير 2014.

وبالرغم من وجود القوات الدولية التي بلغ قوامها في اقصى حدود انتشارها في البلاد اكثر من 130 الف جندي اجنبي منذ 11 عاما ما زال التمرد بقيادة طالبان مستمرا.

وينتشر في افغانستان حاليا حوالى 66 الف جندي اميركي الى جانب 37 الف عسكري من التحالف الدولي و352 الف شرطي وعسكري افغاني.

وسيغادر اكثر من نصف الجنود الاميركيين -- 34 الف رجل -- افغانستان من الان وحتى شباط/فبراير 2014.

وقال هيغل للصحافيين الذين يرافقونه قبل وصوله الى العاصمة الافغانية ان هدف الزيارة هو التحضير "لانتقال مسؤول" للسلطات الامنية الى القوات الافغانية التي ستتولى هذه المسؤولية على كامل الاراضي الافغانية اعتبارا من الربيع المقبل.

وقال هيغل ان "العملية الانتقالية يجب ان تتم بشكل صحيح بالشراكة مع الافغان والحلفاء"، واصفا هذا الامر بانه "رهان مهم".

واضاف ان الهدف هو "ان نفهم بشكل افضل اين نحن في افغانستان (...) وكيف تسير الامور (...) احتاج الى مناقشة قادتنا الميدانيين والاستماع اليهم".

وستقتصر مهمة قوة التحالف الدولي على تدريب القوات الافغانية ومساعدتها قبل ان تنتهي المهمة القتالية للحلف الاطلسي في نهاية 2014.

وكان هيغل زار افغانستان اربع مرات عندما كان عضوا في الكونغرس عن ولاية نبراسكا.

وتعود اخر زيارة له الى صيف 2008 وقد قام بها برفقة السناتور باراك اوباما الذي كان ايضا يومها عضوا في مجلس الشيوخ.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم