تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

اشتباكات في حي بابا عمرو بعد عام من سيطرة القوات النظامية عليه

نص : برقية
|
3 دقائق

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة تدور اليوم الأحد في حي بابا عمرو وسط مدينة حمص وذلك بعد عام على سيطرة القوات النظامية على الحي وقيام الرئيس الأسد بزيارته.

إعلان


تدور اشتباكات عنيفة اليوم الاحد في حي بابا عمرو في وسط مدينة حمص، بعد نحو عام من سيطرة القوات النظامية عليه وقيام الرئيس السوري بشار الاسد بزيارته، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "مقاتلين من الكتائب المقاتلة شنوا فجر اليوم هجوما مفاجئا على بابا عمرو، ودخلوا اليه وباتوا موجودين في كل ارجاء الحي" الذي سيطرت عليه القوات النظامية في الاول من آذار/مارس 2012.

وتعرض الحي ذو الرمزية العالية في وسط المدينة التي يعدها الناشطون المعارضون "عاصمة الثورة" ضد النظام السوري، لقصف عنيف طوال اكثر من شهر مطلع العام 2012، قبل ان تفرض القوات النظامية سيطرتها عليه.

وفي اشارة الى اهمية الحي، قام الرئيس بشار الاسد في 27 آذار/مارس 2012 بجولة في الحي لتأكيد ان الحياة عادت الى طبيعتها فيه.

وادت المعارك واعمال القصف في الحي الى مقتل المئات بحسب المرصد السوري، بينما تم العثور في مراحل لاحقة على العديد من الجثث في احياء مختلفة، بينهم نازحون من بابا عمرة.

كما لقي صحافيان اجنبيان هما الاميركية ماري كولفين ("صنداي تايمز" البريطانية) والمصور الفرنسي ريمي اوشليك، مصرعهما في 22 شباط/فبراير من العام نفسه جراء قصف تعرض له مركز اعلامي للناشطين في الحي.

وتشن القوات النظامية حملة منذ الرابع من آذار/مارس الجاري، حملة على احياء محاصرة في وسط المدينة تعد معاقل للمعارضين، منها الخالدية واحياء حمص القديمة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.