فرنسا

"فرنسيون أو مقيمون في فرنسا" يوجدون إلى جانب الجهاديين في مالي

قال وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس إن "هناك اليوم من دون شك حفنة من الفرنسيين أو المقيمين في فرنسا إلى جانب الجهاديين في مالي"، موضحا أنه يمكن أن "تكون هناك شبكات حين يتعلق الأمر بنقل جهاديين مبتدئين بالأمس نحو أفغانستان أو باكستان واليوم هم بالعشرات في سوريا".

إعلان

اعلن وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس الاحد ان "حفنة" من "الفرنسيين او المقيمين في فرنسا" موجودون حاليا في مالي الى جانب الجهاديين في حين انهم ب"العشرات" في سوريا.

وقال الوزير لقناة "بي اف ام تي في" التلفزيونية "هناك اليوم من دون شك حفنة من الفرنسيين او المقيمين في فرنسا في مالي. لا يمكن الحديث عن شبكة".

وتدارك "لكننا نعلم بان هناك شبكات ومجموعات، يمكن ان يكون هناك شبكات حين يتعلق الامر بنقل جهاديين مبتدئين، بالامس في افغانستان او في باكستان واليوم هم بالعشرات في سوريا".

واكد ان وجود "حفنة من هؤلاء في الصومال، في اليمن او الساحل هو امر بالتاكيد يثير القلق".

وبالنسبة الى التدخل العسكري الفرنسي في مالي الذي بدأ في 11 كانون الثاني/يناير، اعتبر فالس انه "لو لم يحصل هذا التدخل لكانت مالي اليوم دولة ارهابية على ابواب المغرب العربي".

واضاف ان "هذا العدو الداخلي"، اي المتطرفين الذين احتلوا شمال مالي حتى وقت قريب، "نحاربه ايضا" في فرنسا.

وتابع ان "قضية الارهاب هذه هي من دون شك احد التحديات ليس لفرنسا فحسب بل لاوروبا ودول افريقيا والمغرب. علينا الا ننسى ان اولى ضحايا الارهاب اليوم في العالم هم المسلمون قبل سواهم".

ودعا الى "مقاتلة الخطر الذي لا يزال قائما في شكل افضل (...) بالتاكيد في مالي مثلا، وايضا الارهاب الذي ولد في بلادنا، الذي ولد في احيائنا".

واذ ذكر الوزير الفرنسي بان محمد "مراح قتل (قبل عام) جنودا فرنسيين لانهم كانوا جنودا، وقتل يهودا لانهم كانوا يهودا"، قال "هناك معاداة للسامية ولدت في هذه الاحياء الشعبية. انها عملية تنقل الشبان المهمشين والشبان المدمنين الى اسلام اصولي".

وتحدث في السياق نفسه عن معاداة للسامية "قوية جدا (...) تتغذى من النزاع في الشرق الاوسط وتستند الى كره لفرنسا ولقيمنا".

وقال ايضا "هناك اليوم ازمة هوية يعيشها عدد معين من هؤلاء الشبان يمكن ان تقودهم الى الاسوأ"، مشددا على ان "الرد لا يمكن ان يكون امنيا فقط، ينبغي ان يكون ردا من المجتمع برمته".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم