تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

قتيلان في مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن عقب صدور أحكام "مذبحة بور سعيد"

أ ف ب
10 دقائق

سقط قتيلان اثنان في المواجهات التي شهدتها شوارع القاهرة وبور سعيد عقب صدرو أحكام قضية ما بات يعرف ب"مذبحة بور سعيد". وشهدت المدينتان توترا شديدا بسبب غضب المتظاهرين على الأحكام التي أصدرتها محكمة جنايات بور سعيد التي أقرت إعدام 21 متهما وقضت بسجن لمدد تتراوح بين سنة و25 عاما على 24 متهما من بينهم اثنان من رجال الشرطة.

إعلان

أعمال عنف واحتجاجات في بور سعيد والقاهرة عقب صدور أحكام في أحداث مباراة المصري-الأهلي

شهدت شوارع القاهرة وبورسعيد السبت مواجهات عنيفة اوقعت قتيلين على الاقل في القاهرة بين قوات الامن ومتظاهرين، بعد ان اصدرت محكمة الجنايات المصرية احكاما بالسجن وأكدت احكاما بالاعدام صدرت في كانون الثاني/يناير الماضي في قضية "مذبحة بورسعيد" العام الماضي.

وقتل متظاهر بعد ظهر السبت في اشتباكات مع الشرطة قرب ميدان التحرير بوسط القاهرة، بحسب ما قال لفرانس برس رئيس هيئة الاسعاف المصرية محمد سلطان.

it
ar/ptw/2013/03/10/WB_AR_NW_GRAB_TAMER_DIN_9H_NW213974-A-01-20130310.mp4

واوضح سلطان ان متظاهرا اصيب "بازمة تنفس" جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع "وتوفي في سيارة الاسعاف اثناء نقله الى المستشفى".

وشاهد صحافي من فرانس برس جثمانا لمتظاهر اخر توفي اثر اصابته بطلقة خرطوش (من بندقية صيد) وتم نقله الى مسجد عمر مكرم المجاور حيث قال اطباء ميدانيون انه فارق الحياة. واكد رئيس هيئة الاسعاف مقتله في تصريح صحافي لاحق.

واشعل متظاهرون النيران في مطعمين يعتقدون انهما مملوكين لرجال اعمال اسلاميين في وسط القاهرة بالقرب من ميدان التحرير الا انه امكن السيطرة على الحريقين في ما بعد، بحسب شهود.

وأظهرت لقطات تلفزيونية عشرات المحتجين وهو يرشقون الشرطة بالحجارة على كورنيش النيل ووراءهم مئات آخرون.
 

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية ان حركة القطارات بين القاهرة والاسكندرية وهي ثاني اكبر مدينة مصرية (شمال) توقفت مساء السبت بعد ان "اعترض عدد من المتظاهرين القطارات في محطة بنها بمحافظة القليوبية (قرابة 30 كيلومتر شمال القاهرة).

اعلن مصدر طبي اليوم الجمعة ان متظاهرا قتل مساء الخميس في مواجهات مع الشرطة في بورسعيد شمال شرق مصر.

واصيب كريم سيد عبد العزيز (33 عاما) بثلاث رصاصات بينها واحدة في الرأس، كما اوضح الطبيب محمد عرنوس الذي حاول انعاشه بدون جدوى.

وتحدث الطبيب عن اصابة 73 متظاهرا بجروح.

أ ف ب

ونقلت الوكالة عن رئيس هيئة السكك الحديدية حسين زكريا ان "شباب المتظاهرين قاموا باعتراض الحركة في محطة بنها بالقليوبية على الخط الرئيس للوجه البحرى (القاهرة - الاسكندرية)" مضيفا ان "عشرات القطارات توقفت".

من جهة اخرى، اطلق مجهولون النار في الهواء في شوارع منطقة باب اللوق القريبة من ميدان التحرير بوسط القاهرة ما ادى الى حالة من الذعر دفعت اصحاب المتاجر الى اغلاقها"، بحسب الموقع الالكتروني لصحيفة الاهرام الحكومية.

وكانت قوات الامن اطلقت بعد ظهر السبت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين كان يرشقونها بالحجارة والذين القوا زجاجات مولوتوف على فندق يطل على النيل بالقرب من ميدان التحرير، بحسب صحافي من فرانس برس.

وتمت السيطرة على حريق اندلع في مبنى يطل على ميدان سيمون بوليفار القريب كذلك من ميدان التحرير ومن موقع الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين.

واشعل مشجعو النادي الاهلي المعروفين ب"الالتراس الاهلاوي" النيران في ناد للشرطة يطل على النيل وفي مقر الاتحاد المصري لكرة القدم في القاهرة احتجاجا على الاحكام التي يرون انها مخففة للغاية وخصوصا احكام البراءة الصادرة بحق سبعة من رجال الشرطة.

وقال احد اعضاء "الالتراس الاهلاوي" لوكالة فرانس برس "في البداية كنا سعداء عندما سمعنا 21 حكما بالاعدام واحتفلنا بذلك ولم نكن قد انتبهنا الى بقية الحكم".

واضاف "عندما عرفنا بقية الحكم غضبنا بشدة".

وفي بورسعيد، المطلة على قناة السويس بشمال شرق مصر، اوقف مئات المتظاهرين حركة المعديات (عبارات صغيرة) التي تنقل السكان الى الضفة الاخرى للقناة احتجاجا على تأكيد احكام الاعدام التي صدرت بحق 21 من ابناء المدينة.

it
ar/ptw/2013/03/04/WB_AR_NW_PKG_EGYPTE_CLASHES_V2_NW205733-A-01-20130304.mp4

واشعل المتظاهرون النيران في اطارات السيارات ورفعوا لافتات كتب عليها "الاستقلال لبورسعيد" وهتفوا ضد الاحكام الصادرة "باطل، باطل".

الا ان حركة الملاحة في قناة السويس لم تتأثر.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية مساء السبت ان قائد الجيش الثاني اللواء احمد محمود وصفي "تفقد حركة سير السفن داخل المجرى الملاحى لقناة السويس وإجراءات تأمينه المتخذه بواسطة العناصر المشتركة من القوات البرية والبحرية".

واضافت ان اللواء وصفي "اصدر قرارا بإعادة تشغيل المعديات بمدينة بورسعيد وتأمينها بعناصر من قوات الجيش ولنشات سريعة من قاعدة بورسعيد البحرية".

واكدت محكمة الجنايات المصرية احكام الاعدام التي سبق ان قررتها ضد 21 شخصا يحاكمون في هذه القضية التي يشمل قرار الاتهام فيها 73 شخصا.

ومن بين ال52 متهما الباقين، قضت المحكمة بالسجن لمدد تراوح بين سنة و25 عاما على 24 متهما من بينهم اثنان من رجال الشرطة.

اما المتهمون ال 28 الاخرون، ومن بينهم سبعة من رجال الشرطة، فقضت المحكمة ببراءتهم.

وتعرف هذه المحاكمة في مصر ب"قضية مذبحة بورسعيد" في اشارة الى مأساة شهدها ستاد المدينة عقب مباراة كرة قدم بين فريقي والاهلي القاهري والمصري البورسعيدي واوقعت 74 قتيلا من بينهم 72 من الالتراس الاهلاوي في شباط/فبراير 2012.

وجرت وقائع هذه المأساة بعد انتهاء المباراة بفوز المصري الذي قام مئات من مشجعيه باقتحام المدرجات المخصصة لمشجعي الاهلي واعتدوا عليهم.

ووجهت اتهامات للشرطة بالتورط في هذه المأساة بسبب عدم تدخلها لمنعها.

وقالت حركة 6 ابريل الشبابية الاحتجاجية ان "هذا الحكم لم يطل الفاعلين الحقيقيين للجريمة وهم قيادات الداخلية وأعضاء المجلس العسكري" السابق الذي كان يتولى السلطة في البلاد عندما وقعت المأساة.

واضاف البيان ان "المحاكمة تمت بنظرية كبش الفداء.. وعدم محاكمة المحركين والمسؤولين الفعليين عن مجزرة بورسعيد".

وكانت احكام الاعدام التي صدرت في 26 كانون الثاني/يناير الماضي اثارت موجة من العنف والغضب في بورسعيد حيث قتل قرابة 40 شخصا عقب النطق بهذا الحكم في صدامات مع الشرطة.

وتجدد التوتر، الذي تخللته احيانا مواجهات دامية، الاحد الماضي بعد الاعلان عن نقل المتهمين ال21 المحكوم عليهم بالاعدام من سجن بورسعيد الى سجن اخر بعيد عن المدينة.

ولتهدئة المدينة التي اشتعل الغضب فيها ضد الشرطة، اضطر الرئيس الاسلامي محمد مرسي للجوء الى الجيش الذي انتشر الجمعة في بورسعيد بينما انسحب رجال الامن.

وادى هذا العنف الى مزيد من التوتر في البلاد التي ما زالت تمر بمرحلة انتقالية مضطربة بعد عامين من اسقاط حسني مبارك وتسعة اشهر من انتخاب مرسي الذي يواجه احتجاجات عنيفة من المعارضة والحركات الشبابية التي شاركت في الثورة على الرئيس السابق.

واضطر وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم الى اقالة قائد قوات الامن المركزي (قوات مكافحة الشغب) بعد اضراب غير مسبوق في صفوف الشرطة التي يشكو الكثيرون داخلها من عدم تزويدهم بالوسائل اللازمة للدفاع عن انفسهم ويعتقدون انهم يدفعون ثمن النزاعات السياسية.

فرانس 24 - وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.