فرنسا

إحباط هجوم جنوب فرنسا كان يخطط له إسلاميون متشددون على خطى "قاتل تولوز"

أعلنت السلطات الأمنية بفرنسا أنها أحبطت هجوما يعتقد بأن ثلاثة إسلاميين متشددين اعتقلوا الأسبوع الماضي جنوب فرنسا كانوا يعتزمون تنفيذه على حذو قاتل تولوز ومونتبان الذي تحيي فرنسا الاثنين الذكرى الأولى لضحاياه.

إعلان

قال ممثل الإدعاء في باريس فرانسوا مولان اليوم الإثنين إن ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم إسلاميون متشددون اعتقلوا في جنوب فرنسا كانوا يخططون على ما يبدو لشن هجوم .

ويوافق اليوم الذكرى السنوية لحادث إطلاق نار نفذه مسلح يستلهم نهج القاعدة في فرنسا.

وقال مولان إن الشرطة عثرت على أسلحة ومتفجرات في منزل أحد المشتبه بهم في بلدة مارينيان قرب مارسيليا ورصدت اتصالات بين هؤلاء الرجال تشير إلى أنهم كانوا يوشكون على التنفيذ.

ومن المقرر بدء تحقيق رسمي في وقت لاحق اليوم مع الرجال الثلاثة الذين خضعوا للاستجواب الأسبوع الماضي مع رجل رابع أطلق سراحه لاحقا.

وقال مولان للصحفيين "أظهر التحقيق أننا كنا أمام مختبر حقيقي لتصنيع العبوات الناسفة البدائية ورغم أننا ليس لدينا دليل على خطة محددة إلا أن الرسائل المتبادلة بين الشركاء تشير إلى احتمال تسريع الجدول الزمني."

ويذكر توقيت الاعتقال الأذهان بحادث مأساوي إذ يتزامن مع  الذكرى السنوية الأولى لبدء هجوم بأسلحة نارية شنه محمد مراح عاما) وقتل خلاله ثلاثة أطفال يهود وحاخاما وثلاثة جنود في مدينة تولوز في جنوب فرنسا. وقتل مراح بعد ذلك في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

وفي الوقت الذي شارك فيه وزير الدفاع جان إيف لو دريان في مراسم لإحياء ذكرى أول ضحايا الحادث في تولوز ومنحه وسام "الشرف قال مولان إن الرجال الثلاثة وهم في العشرينات من العمر كانوا يريدون أن يحذو حذو مراح.

وأضاف "كان من الواضح أنهم كانوا يدربون أنفسهم على تصنيع المتفجرات بناء على فكر جهادي أصولي وتمجيد لمحمد مراح ورغبة مؤكدة في التنفيذ."

وفرنسا في حالة تأهب قصوى تحسبا لأي نشاط لمتشددين نشأوا على أراضيها منذ تدخلت عسكريا ضد المقاتلين الإسلاميين في مالي في يناير كانون الثاني والذي أعقبته تهديدات برد فعل انتقامي ضدها.

رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم