كندا

بدء محاكمة "السفاح" الكندي الذي قتل ضحيته وأكل جزءا منها

بدأ القضاء الكندي الاثنين محاكمة الشاب الكندي لوكا روكو مانيوتا المتهم بقتل صديقه بمعول ثلج وأكل جزء منه وإرسال أجزاء أخرى عبر البريد إلى مدارس ومراكز حزبية في نهاية مايو/أيار في مونتريال.

إعلان

بدأت الاثنين بمونتريال كندا محاكمة الشاب الكندي عارض الأزياء وممثل في أفلام إباحية لوكا روكو مانيوتا المتهم بقتل صديقه وأكل جزء منه وإرسال أجزاء أخرى عبر البريد إلى مدارس ومراكز حزبية في نهاية مايو/أيار في مونتريال.

وكانت رحلة الكندي لوكا روكو مانيوتا البالغ من العمر 29 سنة قد توقفت إثر توقيفه في "مقهى إنترنت" في العاصمة الألمانية برلين في الرابع من يونيو/حزيران من العام الماضي بعد أسبوع من المطاردة من كندا إلى ألمانيا مرورا بفرنسا بعد إصدار مذكرة توقيف دولية بحقه.

ولقب لوكا روكو مانيوتا بـ"الكندي المختل" وسلم نفسه للشرطة دون مقاومة مكتفيا بالقول لرجال الأمن السبعة الذين أتوا لتوقيفه "لقد أوقعتموني في شراككم !".

وبدأت أحداث القصة في 29 مايو/أيار عندما عثرت الشرطة على جزء من جسد داخل حقيبة في أحد أحياء مونتريال، وأثبت أن الجزء عائد لجون لي وهو طالب صيني في 32 من العمر، كان يدرس المعلوماتية في جامعة "كونكورديا"، ليصل بعد بضع ساعات طرد بريدي يحتوي على ساق الضحية إلى مقر الحزب المحافظ الكندي لتتمكن الشرطة بعدها من حجز طرد آخر يحتوي على يد جون لي قبيل أن يتم إرساله إلى مكتب الحزب الليبرالي.

وبسرعة تمكنت الشرطة من تحديد موقع شقة لوكا مانيوتا، حيث وجدت آثارا للجريمة التي نفذت على مراحل: ربط القاتل المفترض جون لي إلى الفراش من معصميه وقدميه ثم قتله مستعملا معول ثلج وسكاكين قبل أن يقطع أوصاله ورأسه ويفرغ أمعاءه، وتمادى القاتل في مداعبات جنسية لجسد ضحيته الهامد ثم أكل منه بعض الأجزاء، كل هذا أمام الكاميرا.

وحمل لوكا روكو مانيوتا الشغوف بالشبكة العنكبوتية فيديو جريمته على الإنترنت تحت عنوان "المختل العقلي ومعول الثلج" ومدته 11 دقيقة، ثم اختفى لوكا الذي كان يرتاد الإنترنت بانتظام على الشبكة.

 فرانس 24 / وكالات

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم