بريطانيا

السلطات البريطانية ترفع دعوى استئناف على قرار منع تسليم "أبو قتادة" للأردن

قررت السلطات البريطانية الاثنين رفع دعوى استئناف على قرار قضائي يمنع تسليم الداعية الإسلامي المتشدد "أبو قتادة" إلى الأردن. وكانت اللجنة البريطانية الخاصة بالطعون المتعلقة بالهجرة قد رأت أن "أبو قتادة" لن يحظى بمحاكمة نزيهة إذا سلم إلى الأردن لأن شهادات الإثبات ضده قد تم الحصول عليها تحت تأثير التعذيب. يذكر أن "أبو قتادة" حكم عليه بالسجن مدى الحياة في الأردن العام 1998.

إعلان

رفعت الحكومة البريطانية الاثنين دعوى استئناف على قرار قضائي يمنع تسليم ابو قتادة الى الاردن بعد ايام على عودة هذا الداعية الاسلامي الى السجن والمتهم بانتهاك الشروط التي فرضت عليه مقابل اطلاق سراحه.

ويريد الاردن اعادة محاكمة ابو قتادة في قضايا متصلة بالاعداد المفترض لاعتداءات ادت الى الحكم عليه غيابيا في بلاده بالسجن مدى الحياة مع الاشغال الشاقة في 1998 وبالسجن 15 عاما في 2000.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، اعتبرت اللجنة البريطانية الخاصة بالطعون المتعلقة بالهجرة، المسؤولة عن الملفات الحساسة المتصلة بالامن القومي، ان الشهادات التي يتم الحصول عليها تحت التعذيب يمكن ان تستخدم خلال محاكمة هذا الاسلامي في بلاده مما يمنع اجراء محاكمة نزيهة.

وقد حمل هذا القرار القضاء البريطاني على ان يمنع مرة اخرى ابعاد ابو قتادة الذي تحاول لندن تسليمه منذ عشر سنوات والى السماح بحريته المشروطة.

واكد جيمس ايدي المحامي الذي يمثل وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي، الاثنين في لندن انه خلافا لما اعتبرته اللجنة البريطانية الخاصة بالطعون المتعلقة بالهجرة، "لا يوجد خطر حقيقي" في هذا الاطار، مضيفا ان "القضاء الاردني سيأخذ في الحسبان كل عناصر الملف".

وكان ابو قتادة (52 عاما) الذي يعيش تحت رقابة امنية مشددة في لندن مع زوجته وعدد من ابنائه، اوقف الجمعة للاشتباه في انه انتهك القواعد الصارمة للافراج المشروط عنه الممنوح له في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

وبعدما درس بصورة عاجلة حالته مع محاميه، قرر القاضي الذي يرأس اللجنة البريطانية الخاصة بالطعون المتعلقة بالهجرة السبت ان يعيد ابو قتادة الى سجن بلمارش المحاط بتدابير امنية مشددة في لندن.

ويقول القاضي، ان ابو قتادة لم يحترم القرار الذي يمنعه من الحصول على هاتف محمول مفتوح عندما يكون في منزله ولا الحصول على "تجهيزات معلوماتية واقراص مدمجة ومفاتيح يو.اس.بي".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم