تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

صندوق النقد الدولي يفكر بقرض عاجل لمصر "كخيار" بانتظار استئناف المفاوضات

نص : برقية
1 دقائق

صرحت متحدثة باسم "صندوق النقد الدولي" الاثنين بأن مؤسستها تفكر في تقديم قرض عاجل لمصر "كخيار" مؤقت بانتظار استئناف المفاوضات المتوقفة مع الحكومة المصرية بخصوص قرض يبلغ حوالي خمسة مليارات دولار. وكانت حكومة القاهرة قد أوقفت المفاوضات في وقت سابق من نهاية العام الماضي بسبب عدم الاستقرار السياسي الذي يجتاح مصر في الآونة الأخيرة احتجاجا على سياسات الرئيس محمد مرسي.

إعلان

اعتبر صندوق النقد الدولي ان قرضا عاجلا لمصر يمكن ان يكون "خيارا" بانتظار المفاوضات المتعلقة بخطة مساعدة اكثر طموحا مع السلطات المصرية، كما صرحت متحدثة باسم الصندوق لفرانس برس الاثنين.

واوضحت المتحدثة في برقية الكترونية ان هذا القرض العاجل، الذي سيكون على شكل اداة تمويل سريع "ربما يكون خيارا اذا ظهرت حاجة مالية اليه بانتظار التوصل الى برنامج قوي على المدى المتوسط".

واضافت "في النهاية على السلطات نفسها ان تتخذ القرار" بالتقدم بهذا الطلب الى صندوق النقد الدولي.

وعقد اتفاق مسبق في تشرين الثاني/نوفمبر بين صندوق النقد الدولي ومصر على قرض بمبلغ 4,8 مليارات دولار الا ان السلطات اوقفت العملية في كانون الاول/ديسمبر بسبب عدم الاستقرار السياسي في البلاد.

واستؤنفت المفاوضات بعد ذلك على خطة اصلاحات جديدة وبالتاكيد على مبلغ جديد.

وقالت المتحدثة "نبحث حاليا البرنامج الاقتصادي الذي عرضته السلطات ومشاريعها للاقتصاد الكلي، ونناقش معهم المراحل المقبلة لمشاركتنا" مؤكدة رغبة الصندوق في مساعدة هذا البلد في "هذه المرحلة الحاسمة".

وشددت على ان مصر في حاجة الى اجراء الاصلاحات "بدون مزيد من الانتظار". ولا تزال مصر تعيش مرحلة من الاضطراب السياسي الشديد بعد عامين من سقوط نظام حسني مبارك.

 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.