تكنولوجيا

علماء فرنسيون يبتكرون شريحة إلكترونية لتسجيل نشاط المخ البشري

أ ف ب

ابتكر عدد من العلماء والباحثين الفرنسيين رقاقة إلكترونية قادرة على تسجيل نشاط المخ البشري، وهو ما يعد فتحا مهما في عالم طب وجراحة الأعصاب وعلاج الصرع الناتج عن زيادة النشاط الكهربائي في مخ الإنسان. وسمك الرقاقة أصغر عشر مرات من سماكة الشعرة الواحدة، وصممت من مواد عضوية تتلائم مع الجسم البشري بنسبة 100 بالمئة وذلك لتجنب لفظها من قبل الجسم.

إعلان

 

نظارات غوغل الجديدة ثورة في عالم رقمنة الواقع 

صمم فريق من الباحثين الفرنسيين رقاقة ريادية لتسجيل نشاط الدماغ يأملون استخدامها سريعا في جراحة الاعصاب وفي تشخيص داء الصرع.

واوضح كريستوف برنار من معهد العلوم العصبية في مرسيليا في جنوب فرنسا الذي اشرف على الابحاث التي نشرت في مجلة "نيتشر كومنيكيشن" ان "الرقاقة اصغر بعشر مرات من سماكة الشعرة الواحدة".

ولتجنب ان ينبذ الجسم هذه الرقاقة، صمم الباحثون في المعهد الوطني للصحة والابحاث الطبية (إنسيرم) ترانزستور بمواد عضوية (مركبات الكربون) "يتلائم مع الجسم بنسبة 100 %".

اللواقط المستخدمة حتى الان لتسجيل نشاط الدماغ هي عادة اقطاب كهربائية لا تكون فعالة جدا او متلائمة مع الجسم كثيرا وتؤدي الى ردة فعل دفاعية من الانسجة ما يتسبب بفقدان الاشارات الصادرة عنها بعد فترة.

واوضح برنار ان "الثورة التكنولوجية الفعلية تمكن في تحويل اللاقط الى مكبر مما يسمح بمضاعفة نوعية الاشارات بعشر مرات مقارنة بالانظمة الكلاسيكية".

ولم تجرب الرقاقة الجديدة الا على نموذج حيواني لداء الصرع.

وينبغي على الرقاقة تجاوز بعض العقبات قبل تجربتها على الانسان الا ان برنار يعتبر انه يمكن ان يكون لها "تطبيقات فورية" في جراحة الاعصاب لازالة اورام وفي تشخيص داء الصرع.

وقد تم اختبار اهميتها في المساعدة على تشخيص داء الصرع على الجرذان وتبين انها اكثر فعالية من اللواقط الكلاسيكية على ما اوضح الباحث.

وقال معهد أنسيرم ان من شأن هذه التكنولوجيا الجديدة ان تسمح بتقدم في الابحاث الاساسية ولا سيما في اطار مشروع "هيومن براين بروجيكت" الذي يموله الاتحاد الاوروبي بمليار يورو.

 

أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم