مالي

معارك عنيفة شمالي مالي ومقتل جندي تشادي وعدد من المسلحين الإسلاميين

أصدرت هيئة الأركان التشادية بيانا الثلاثاء أعلنت فيه مقتل أحد جنودها في عملية تمشيط لجبال إيفوقاس شمالي مالي. وأسفرت العملية، بحسب المصدر، عن مقتل ستة جهاديين وأسر خمسة آخرين. وبهذا تبلغ خسائر الجيش التشادي، أكبر قوة أفريقية في مالي، ثلاثين جنديا حتى الآن.

إعلان

مقتل سبعة أشخاص في تفجير انتحاري بسيارة ملغومة شمال مالي

برلين مستعدة لتموين طائرات فرنسية في مالي 

اسفرت معارك عنيفة في جبال ايفوقاس بشمال مالي الثلاثاء عن مقتل جندي تشادي وستة جهاديين، وفق ما اعلنت هيئة الاركان التشادية في بيان 

it
ريبورتاج: مع الجنود الفرنسيين في عملية تفتيش وبحث عن الإسلاميين في مدينة غاو

واورد البيان "اليوم 12 اذار/مارس، خاضت القوات التشادية الناشطة في مالي وفيما كانت تقوم بعملية تمشيط، مواجهة مع جهاديين (...) في جبال ايفوقاس (...) سقط قتيل وجريح في صفوف الجيش التشادي وقتل ستة جهاديين وتم اعتقال خمسة".

وبذلك، يرتفع الى ثلاثين عدد الجنود التشاديين الذين قتلوا في هذه المنطقة بمالي.

وبعد بدء العملية العسكرية الفرنسية في مالي في 11 كانون الثاني/يناير، نشرت تشاد نحو الفي عنصر وتكبدت اكبر خسارة لها يوم 22 شباط/فبراير بمقتل 26 من جنودها في جيال ايفوقاس.

وتشكل القوات التشادية جزءا اساسيا من القوة الافريقية المنتشرة في مالي.

 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم