الجزائر - ورقلة

شبان الجنوب الجزائري يحتجون ضد وضعهم الاجتماعي ويطالبون بتوفير فرص عمل

رفع المتظاهرون العاطلون عن العمل في التجمع الاحتجاجي الذي نظموه الخميس بمدينة ورقلة، جنوب الجزائر، شعارات مناهضة للحكومة الجزائرية، أبرزها "يا للعار يا للعار، باعوا الصحراء بالدولار" وطالبوا بمحاكمة كل المتورطين في قضايا فساد وإطلاق سراح العاطلين عن العمل المسجونين.

إعلان

 بدعوة من لجنة الدفاع عن حقوق العاطلين عن العمل، تجمع أكثر من 10 آلاف شخص في ساحة الحرية قرب بلدية ولاية ورقلة، التي تبعد حوالي 800 كيلومتر جنوب العاصمة، في مظاهرة حاشدة للتنديد بظروفهم الاجتماعية والاقتصادية، مطالبين الحكومة الجزائرية أن توفر لهم فرص عمل ووحدات سكنية.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للنظام ونددوا بسياساته الاقتصادية قائلين "يا للعار يا للعار، باعوا الصحراء بالدولار" و"سراقين وحقارين ويقولون وطنيين" .

كما رددوا أيضا النشيد الوطني، رافعين علم الجزائر ومطالبين بمحاكمة كل المتورطين في قضايا فساد مثل وزير النفط السابق شكيب خليل، فضلا عن إطلاق سراح العاطلين عن العمل الذين اعتقلوا في السابق.

ونظم التجمع الاحتجاجي وسط إجراءات أمنية مشددة حسب ما نقلته مراسلة "الوطن" المتواجدة في مكان التجمع والتي أكدت أن السلطات الأمنية ألقت القبض في مدخل المدينة على علي بلحاج، أحد الزعماء البارزين السابقين في حزب جبهة الإنقاذ الإسلامية المنحلة ومنعته من الالتحاق بالمظاهرة.

فيديو من فيس بوك للتظاهرة التي نظمها العاطلون عن العمل في مدينة ورقلة بجنوب الجزائر -20130314

لكنها أشارت بالمقابل أن عددا كبيرا من الجمعيات، مثل الرابطة الوطنية الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان والمنظمة المدافعة عن حقوق العائلات التي فقدت ذويها وجمعيات شبابية أخرى شاركت في المظاهرة، إضافة إلى ممثلين عن بعض الأحزاب السياسية.

من جهته، أشاد الطاهر بلعباس، الناطق الرسمي باسم لجنة الدفاع عن حقوق العاطلين، بالتنظيم المحكم الذي عرفه التجمع مشددا على عدم وجود أية تجاوزات خلافا عما روجت له الحكومة الجزائرية ومؤكدا أن الهدف الوحيد من هذا الاحتجاج هو المطالبة بتوفير فرص عمل للعاطلين عن العمل في الجنوب الجزائري ولا توجد هناك أية خلفية سياسية أو إيديولوجية للحراك.

وأضاف المتحدث أن الدعايات التي سوقها النظام الجزائري بشأن المخاطر الأمنية التي يمكن أن تنتج من هذا التجمع لم تكن صادقة، مشيرا أن النظام غير قادر على سجن كل العاطلين عن العمل في الجزائر.

وأوضح بلعباس عبر "الوطن" أنه من الصعب أن نثق بالسلطات الجزائرية لسبب واحد، وهي أنها لم تف بوعودها السابقة.

وأنهى قوله: بما أن النظام الجزائري قادر على بناء سياسته الاقتصادية بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي دون أن نعلم أهداف هذه السياسة، فهو إذن قادر على توفير فرص عمل لكل شاب جزائري.
 

فرانس 24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم