سوريا

قصف على دمشق وتصعيد في حلب وتنديد باستخدام دمشق المتزايد للقنابل العنقودية

تعرضت الأحياء الجنوبية لدمشق لقصف شنته القوات النظامية ليل الجمعة السبت فيما تزايدت حدة الاشتباكات في حلب. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 216 شخصا قتلوا في أعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا الجمعة. من جهتها نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية باستخدام النظام السوري بشكل متزايد للقنابل العنقودية.

إعلان

الأوروبيون يريدون موقفا مشتركا بخصوص تسليح المعارضة السورية في الذكرى الثانية لبدء النزاع

تعرضت الاحياء الجنوبية في دمشق ليل الجمعة السبت وصباح اليوم السبت لقصف من القوات النظامية، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون، فيما افاد الناشطون ايضا عن تعزيزات الى مدينة داريا في ريف العاصمة التي تحاول القوات النظامية السيطرة عليها منذ اشهر.

وقال المرصد ان احياء دمشق الجنوبية وبينها مخيم اليرموك وجوبر (شرق) وبرزة (غرب) والقابون (شمال) تعرضت للقصف من القوات النظامية بعد منتصف ليل الجمعة السبت، مشيرا الى انتشار امني كثيف السبت في احياء عدة من العاصمة.

من جهة ثانية، ذكرت الهيئة العامة للثورة ان تعزيزات عسكرية توجهت الى مدينة داريا الواقعة جنوب غرب دمشق.

it
عامان على تفجر الأزمة السورية 2013/03/16

وفي مدينة حلب (شمال)، سجل تصعيد خلال الساعات ال48 الماضية في عدد من الاحياء حيث تزايدت حدة الاشتباكات.

وقال المرصد ان الاشتباكات تجددت ايضا في محيط مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري (شرق المدينة) اللذين يسعى مقاتلو المعارضة الى السيطرة عليهما.

في مدينة دير الزور (شرق)، تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في حي الحويقة الذي شهد صباحا تفجير سيارة مفخخة بالقرب من مبنى تتحصن فيه القوات النظامية، بحسب المرصد الذي لم يشر الى خسائر بشرية في الانفجار.

ويسيطر المقاتلون المعارضون على حوالى 30 بالمئة من المدينة الاستراتيجية الواقعة قرب حقول النفط وعلى مقربة من الحدود العراقية، بينما القسم المتبقي تحت سيطرة القوات النظامية.

وقتل في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا الجمعة 216 شخصا، بحسب المرصد السوري الذي يقول انه يعتمد للحصول على معلوماته، على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية. وهو من اعلى الارقام بالنسبة الى حصيلة القلتى اليومية خلال الاسابيع الاخيرة.

من جهتها نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الناشطة في الدفاع عن حقوق الانسان في بيان السبت باستخدام النظام السوري بشكل متزايد للقنابل العنقودية في النزاع القائم على الارض السورية، ما يتسبب ب"عدد كبير من الضحايا بين المدنيين".

وقال ستيف غوس المسؤول في المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا، في البيان ان سوريا "تلجأ اكثر فاكثر الى استخدام القنابل العنقودية، وهو سلاح محظور، ويدفع المدنيون ثمنه من حياتهم واجسادهم".

ووثقت المنظمة 119 نقطة في سوريا استخدمت فيها 156 قنبلة من هذا النوع خلال الاشهر الستة الاخيرة، مشيرة الى مقتل 11 مدنيا واصابة 27 آخرين بجروح خلال الايام الخمسة عشر الماضية في موقعين.

it
عامان على تفجر الأزمة السورية 2013/03/16

وقال غوس ان "حصيلة الضحايا بالنسبة الى هذا النوع من القنابل هي دائما حصيلة اولية، لان هناك قسما كبيرا من القنابل ينفجر لاحقا ويؤدي الى قتل وجرح آخرين".

واوضحت المنظمة ان معطياتها مبنية على تحقيقات اجريت على الارض وعلى تحليلات واشرطة فيديو.

وسوريا ليست من الدول الموقعة على معاهدة حظر القنابل العنقودية التي تمنع استخدام وتصنيع وتخزين ونقل هذا النوع من السلاح وتدعو الى تدميره.

وقال غوس ان على كل الدول الموقعة على هذه المعاهدة "بموجب قانوني ادانة استخدام سوريا لهذه القنابل التي تضرب من دون تمييز".

وتسبب النزاع في سوريا على مدى سنتين بمقتل اكثر من سبعين الف شخص، بحسب ارقام الامم المتحدة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم