تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كاردينال من المجمع البابوي يقول إن الولع الجنسي بالأطفال ليس جريمة

قال الكاردينال ولفريدفوكس نابير الذي شارك في انتخاب البابا فرنسيس إن الولع الجنسي بالأطفال "خلل" يجب علاجه وليس حال إجرامية. وأضاف الكاردينال الجنوب أفريقي في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إنه يعرف اثنين على الأقل من الرهبان أصبحا من المولعين بالأطفال بعد أن تعرضا وهما طفلان لتحرش جنسي.

إعلان

ترحيب دولي واسع بانتخاب البابا فرنسيس أول بابا من الأمريكيتين

قال كردينال بجنوب افريقيا شارك في انتخاب البابا فرانسيس هذا الأسبوع لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ان الولع الجنسي بالأطفال مرض لا جريمة.

وقال الكردينال ولفريدفوكس نابير الأسقف الكاثوليكي لدربان لراديو 5 التابع لبي.بي.سي ان الولع الجنسي بالأطفال "خلل" يجب علاجه.

وقال "من خبرتي فإن الولع الجنسي بالأطفال هو في الحقيقة مرض. انه ليس حالة اجرامية انه مرض.

واضاف انه يعرف اثنين على الأقل من الرهبان أصبحا من المولعين بالأطفال بعد أن تعرضا وهما طفلان لتحرش جنسي.

"لا تقولوا لي ان هؤلاء الأشخاص مسؤولون جنائيا مثل شخص اختار ان يفعل شيئا كهذا. لا اعتقد انه من حقنا ان نتخذ موقفا ونقول ان هذا الشخص يستحق العقاب فهو نفسه قد تضرر."

واهتزت صورة الكنيسة الكاثوليكية بشدة بسبب انتشار فضائح الاعتداء الجنسي على اطفال.

وقالت بي.بي.سي ان نابير كان واحدا من 115 كردينالا اجتمعوا في الفاتيكان لانتخاب البابا فرانسيس يوم الاربعاء.

واظهر البابا فرانسيس الأول - وهو اول بابا من خارج اوروبا منذ حوالي 1300 عام - تغييرا كبيرا في الأسلوب عن سلفه البابا بنديكت وفي نهج الكنيسة التي تضم 1.2 مليار كاثوليكي والتي احاطت بها الفضائح والصراعات الداخلية.

وقال يوم السبت ان الكنيسة يجب ان تكون فقيرة ويجب ان تتذكر دورها في خدمة الفقراء. 

رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.