مالي

"القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" تدعو إلى مقاتلة فرنسا في مالي

دعا تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" إلى قتال فرنسا التي أرسلت جنودها إلى مالي لاستعادة شمال البلاد من سيطرة الجماعات الإسلامية المسلحة. وقال التنظيم في بيان له اليوم الأحد إن "جبهة المغرب الإسلامي اليوم في أمس الحاجة إلى دعم أبناء تونس والمغرب وليبيا وموريتانيا لصد هجمة فرنسا الصليبية ودحر عملائها في المنطقة والتمكين للمشروع الإسلامي، والهجرة والجهاد..".

إعلان

فرنسا "لا تعتزم البقاء في مالي إلى الأبد" وستنقل "المهمة إلى الأمم المتحدة في أبريل"

دعا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في بيان له الاحد الاسلاميين في شمال افريقيا الى محاربة فرنسا التي ارسلت جنودها لقتال الجماعات الاسلامية في مالي، كما دعتهم الى عدم ترك "الساحة للعلمانيين".

ونقل مركز سايت الاميركي الذي يرصد المواقع الاسلامية بيانا للقاعدة في بلاد المغرب الاسلامي يطلب من الناشطين الاسلاميين في شمال افريقيا عدم ترك بلدانهم.

وجاء في هذا البيان "على الشباب المسلم في تونس وغيرها الا يخلي الساحة للعلمانيين وغيرهم من المتغربين ليعيثوا في الارض فسادا، بل الواجب على من قدر منهم ان يلزم ثغره ويجاهد عدو الله وعدوه بالحجة والبيان".

واعتبر البيان ان هذا الامر "بات ميسورا مع الثورات التي كان لها اثر محمود في تغيير الواقع وقلب الموازين حيث اعطت مجالا فسيحا للدعوة الى الله تعالى واعطت للمسلمين الملتزمين حيزا اكبر لممارسة شعائر الدين والامر بالمعروف والنهي عن المنكر، بل كان اكبر المستفيدين منها هم اصحاب المشروع الاسلامي".

وجاء في البيان ايضا ان "جبهة المغرب الاسلامي اليوم في امس الحاجة الى دعم ابناء تونس والمغرب وليبيا وموريتانيا لصد هجمة فرنسا الصليبية ودحر عملائها في المنطقة والتمكين للمشروع الاسلامي، والهجرة والجهاد اوكد في حقهم في هذه الجبهة، لحصول العدوان على ارضهم وحاجة هذه الجبهة اليهم".

وينتشر حاليا نحو اربعة الاف جندي فرنسي في مالي يشاركون الى جانب قوات مالية واخرى افريقية في ملاحقة مجموعات اسلامية مسلحة منتشرة بشكل خاص في شمال شرق البلاد قرب الحدود مع الجزائر.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم