اليمن

انطلاق الحوار الوطني في العاصمة صنعاء وأنصار الحراك الجنوبي يرفضون المشاركة فيه

أ ف ب

انطلق صباح الاثنين بالعاصمة اليمنية صنعاء الحوار الوطني بهدف وضع دستور جديد للبلاد قبل تنظيم انتخابات عامة، لكن توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام والآلاف من أنصار الحراك الجنوبي رفضوا المشاركة فيه.

إعلان

المشاركون في الحوار الوطني في اليمن
  •  المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح والذي يتحدر من صفوفه أيضا الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي. ويبقى حزب الرئيس السابق الحزب الأكبر في البلاد وهو يحظى بغالبية في البرلمان. ومنح الحزب 112 مقعدا في الحوار. 
  •   التجمع اليمني للإصلاح، وهو حزب إسلامي شكل عماد المعارضة للرئيس السابق ويتمتع بنفوذ متزايد في البلاد. ويحظى هذا الحزب الذي يملك ثاني اكبر كتلة في البرلمان، بخمسين مندوبا في مؤتمر الحوار 
  •   الحراك الجنوبي يحظى بـ85 مقعدا، مع العلم أن الفصيل المطالب بالفدرالية ضمن الحراك هو وحده الذي وافق على المشاركة في الحوار. وأعلن التيار المتشدد في الحراك بزعامة نائب الرئيس اليمني السابق المقيم في المنفى علي سالم البيض مقاطعته للحوار. 
  •   الحوثيون، وهم مجموعة شيعية متمردة في شمال اليمن يقودها عبد الملك الحوثي. وسبق أن خاض الحوثيون ست حروب مع نظام صنعاء كما خاضوا نزاعا مسلحا مع السعودية. ويتمثل الحوثيون بـ35 مندوبا في الحوار. 
  •   الشباب المستقلون الذين كان لهم الدور الأساسي في قيادة الاحتجاجات ضد علي عبدالله صالح في 2011، يحظون ب40 مقعدا. وتحظى النساء المستقلات ومعهن ممثلو المجتمع المدني بعدد مماثل من المقاعد. 
  •   الحزب الاشتراكي الذي كان الحزب الحاكم في اليمن الجنوبي السابق يتمثل ب37 مندوبا. 
  •   الحزب الوحدوي الناصري يتمثل بثلاثين مندوبا.
  •   تتمثل خمسة أحزاب أخرى ممثلة في حكومة التوافق الوطني الحالية التي تدير المرحلة الانتقالية، ومن بينها حزب البعث، بعشرين مقعدا في الحوار
  • اتحاد الرشاد (سلفي) يتمثل بسبعة مندوبين
  • حزب العدالة والبناء (ليبرالي) يتمثل بسبعة مندوبين
  • إضافة إلى هذه المجموعات، منح الرئيس هادي 62 مقعدا لشخصيات من اختياره تمثل القبائل ورجال الدين والأقليات الدينية بما في ذلك المجموعة اليهودية الصغيرة التي ما زالت تقيم في اليمن.

أ ف ب  - 2013/03/18

بدأ الاثنين في صنعاء حوار وطني مفصلي يهدف الى وضع دستور جديد لليمن وحل مشاكله الكبرى، فيما اعتبر الرئيس عبدربه منصور هادي ان مفتاح النجاح يكمن في معالجة قضية الجنوب حيث تتصاعد الحركة الانفصالية التي قتل احد مناصريها في مواجهات مع الشرطة.

وينعقد الحوار برئاسة هادي وبرعاية الامم المتحدة الممثلة بمبعوثها الخاص جمال بن عمر، ومجلس التعاون الخليجي الذي حضر امينه العام عبداللطيف الزياني، وانما في ظل مقاطعة من غالبية مكونات الحراك الجنوبي المطالب بالعودة الى دولة الجنوب التي كانت مستقلة حتى العام 1990.

وتمت الدعوة الى الحوار بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي اسفر عن تخلي الرئيس السابق علي عبدالله صالح عن السلطة في تشرين الثاني/نوفمبر 2011. وبات اليمن بسبب ذلك البلد العربي الوحيد الذي اسفرت فيه احتجاجات شعبية عن انتقال منظم للسلطة.

وتتألف هيئة الحوار من 565 مقعدا تتمثل فيها سائر الاطراف اليمنية.

وقال بن عمر للصحافيين قبيل افتتاح الحوار، انها "لحظة تاريخية واليمن هو نموذج للانتقال الديموقراطي في المنطقة" مشددا على ان "المجتمع اليمني متضامن ويساعد اليمنيين ... ومجلس التعاون الخليجحي قدم الكثير ... هذه الفرصة يجب ان يقطفها اليمنيون".

ودعا بن عمر في كلمة في افتتاح الحوار الذي يفترض ان يستمر ستة اشهر الى معالجة "المطالب المشروعة" للجنوبيين، وتداعيات الحروب مع التمرد الحوثي الشيعي في صعدة.

من جهته، قال الرئيس هادي ان "المفتاح الاساسي لمعالجة كافة القضايا هي القضية الجنوبية"، في اشارة الى استمرار شريحة واسعة من الجنوبيين برفع مطالب العودة الى دول الجنوب او بقيام دولة فدرالية.

ودعا هادي الى "التوافق على رؤية عقلانية حول القضية الجنوبية" معتبرا ان ذلك "سيقودنا حتما عقد اجتماعي جديد من خلال دستور جديد ... بعيدا على العصيبات الاسرية والقبيلة والمناطقية".

وحذر هادي من "العودة الى النفق المظلم" اذا ما فشل الحوار الذي قال انه يشكل "لحظة فارقة تتطلب منا ارادة قوية (...) ولن يكون اليمن بعدها كما كان قبلها".

وذكر بان المبادرة الخليجية التي كانت في اساس اتفاق انتقال السلطة، "رسمت لنا خارطة طريق واضخة للخروج من الازمة".

ويفترض ان يؤدي الحوار الوطني الى وضع دستور جديدة للبلاد وصولا الى تنظيم انتخابات رئاسية ونيابية في غضون سنة.

وفي الجنوب، قتل ناشط الاثنين في مواجهات بين متظاهرين انفصاليين معارضين للحوار الوطني والشرطة في مدينة تريم بمحافظة حضرموت (جنوب)، فيما نزل الالاف الى الشارع في عدن وفي مدن جنوبية اخرى رفضا للحوار بحسبما افاد ناشطون.

وذكر الناشط فؤاد راشد لوكالة فرانس برس ان "الحراك الجنوبي نفذ عصيانا مدنيا في تريم لرفض الحوار وحصلت مصادمات مع الشرطة" ما اسفر عن "مقتل ناشط واصابة آخر واعتقال اربعة".

وياتي ذلك فيما نزل الالاف للتظاهر في ساحة العروض في عدن وفي مدينة المكلا، كبرى مدن حضرموت، رافعين شعار "لا للحوار، نعم للاستقلال"، بحسبما افاد مراسلو وكالة فرانس برس.

وفي عدن، بدا الالاف من انصار الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال بالتظاهر من ساعات الصباح بعد ان باتوا الليلة في العراء في ساحة العروض.

ويتظاهر المحتجون منذ عدة ايام بدعوة من التيار الاكثر تشددا في الحراك بزعامة نائب الرئيس اليمني السابق المقيم في المنفى على سالم البيض.

ولم تسجل مواجهات بين الشرطة والمحتجين بالرغم من قرار سابق بمنع المظاهرات في ساحة العروض.

ورفع المتظاهرون اعلام دولة جنوب اليمن السابقة التي كانت مستقلة حتى العام 1990.

it
العقبات التي تواجه عملية الانتقال الديمقراطي في اليمن 11/05/2012

كما رددوا شعارات رافضة للوحدة والحوار مثل "القرار قرارنا والتحرير خيارنا" و"لا للحوار اليمني" و"معا للتحرير والاستقلال" و"لا تراجع لا حوار نحن اصحاب القرار"، اضافة الى شعارهم المعتاد "ثورة ثورة يا جنوب".

وتقاطع الحوار معظم فصائل الحراك الجنوبي لاسيما تيار الزعيم الجنوبي حسن باعوم وتيار نائب الرئيس السابق علي سالم البيض.

الا ان بعض الفصائل الجنوبي تشارك في الحوار، وابرزها "المجلس الوطني لشعب الجنوب" الذي يقوده احمد بن فريد الصريمة ومحمد علي احمد، وهما قياديان عادا من المنفى في الاشهر الماضية.

ويشارك ايضا في الحوار "تيار المستقلين الجنوبيين" بقيادة عبدالله الاصنج المقيم في المنفى في السعودية.

من جهتها، اكدت الناشطة اليمنية حائزة جائزة نوبل للسلام توكل كرمان لوكالة فرانس برس انها لن تشارك في الحوار الوطني على تهميش الشباب الذين قادوا الحركة الاحتجاجية في اليمن ومشاركة جهات متورطة في قمعهم الدامي على حد قولها.

وقالت كرمان التي ورد اسمها في قائمة هيئة الحوار المؤلفة، "لن اشارك في جلسات مؤتمر الحوار نتيجة الاختلال الكبير في تمثيل الشباب والمرأة والمجتمع المدني".

كما عللت كرمان عدم مشاركتها ب"مشاركة افراد تورطوا بقتل الشباب وبقاء الجيش منقسما".

الى ذلك اعتبرت كرمان ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح ما زال يلعب دورا سياسيا كبيرا في البلاد الامر الذي اثر برأيها على توزيع المقاعد في الحوار.

ويحظى حزب صالح، المؤتمر الشعبي العام، على 112 مقعدا من اصل 565، وهي اكبر حصة لفريق سياسي مشارك في الحوار.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم