مالي

تعيين دبلوماسي فرنسي موفدا خاصا للاتحاد الأوروبي في منطقة الساحل

أكد الاتحاد الأوروبي الاثنين تعيين الدبلوماسي الفرنسي ميشال رفيراند دي منتون موفدا خاصا للاتحاد في منطقة الساحل لشغل منصب أنشئ لتنفيذ الإستراتيجية االأوروبية في تلك المنطقة المضطربة. وسيتولى هذا "الدبلوماسي العالي المستوى" مهامه في نيسان/أبريل المقبل لمدة سنة.

إعلان

فرنسا "لا تعتزم البقاء في مالي إلى الأبد" وستنقل "المهمة إلى الأمم المتحدة في أبريل""

 اعلن الاتحاد الاوروبي انه عين الاثنين الدبلوماسي الفرنسي ميشال رفيراند دي منتون "موفدا خاصا للاتحاد الاوروبي في منطقة الساحل" في منصب أنشئ لتنفيذ الاستراتيجية الاوروبية في تلك المنطقة المضطربة.

ويتمتع ريفيراند دي مونتون (52 سنة) بتجربة كبيرة في المنطقة التي كان يتولى فيها منصب سفير في مالي بين 2006 و2011 ثم تشاد.

وقال الاتحاد الاوروبي في بيان ان هذا "الدبلوماسي الفرنسي العالي المستوى" سيتولى مهامه في نيسان/ابريل بتفويض اول مدته سنة.

وقالت كاثرين آشتون وزيرة الخارجية الاوروبية لدى اعلان تعيينه "انه سيلعب دورا اساسيا في تنفيذ السياسة العامة للاتحاد الاوروبي في الساحل في اطار استراتيجية الاتحاد الاوروبي من اجل الامن والتنمية بالتواصل مع شركائنا الدوليين".

واضاف البيان انه "من الاهمية الحاسمة ان تستعيد مالي والساحل السلام والامن والتنمية".

وتقرر انشاء منصب "موفد الساحل" في اطار تطبيق "استراتيجية شاملة" للمنطقة بداتها بروكسل مطلع السنة الجارية بينما كانت فرنسا تنفذ عملية عسكرية اعتبارا من 11 كانون الثاني/يناير لمساعدة السلطات المالية على استعادة شمال بلادها.

واقرت بروكسل مهمة عسكرية لتدريب الجيش المالي ستبدا اوائل نيسان/ابريل.

واستأنف الاتحاد الاوروبي مساعداته الى مالي التي علقها جزئيا منذ انقلاب اذار/مارس 2012 وكثف دعمه للدول المجاورة مثل النيجر وموريتانيا.

وريفيران دي منتون هو زوج وزيرة الشؤون الاجتماعية والصحة ماريسول تورين.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم