فرنسا

توجيه الاتهام للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي "باستغلال الضعف" في قضية بيتانكور

ذكر محامي الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي أن القضاء وجه رسميا لموكله تهمة "استغلال ضعف الآخر وغفلته" في إطار التحقيق في قضية الثرية بيتانكور مالكة معظم أسهم شركة التجميل العالمية "لوريال".

إعلان

وجه القضاء الفرنسي الى الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الخميس تهمة "استغلال الضعف" في قضية بيتانكور، كما اعلن لوكالة فرانس برس المحامي تييري هيرتزوغ وكيل الدفاع عن الرئيس السابق، مؤكدا عزمه على "الطعن فورا" بالاتهام.

وقال المحامي ان الاتهام اصدره قاضي التحقيق جان-ميشال جانتي في بوردو (جنوب غرب) في ختام مواجهة شارك فيها بحسب مصادر متطابقة اربعة على الاقل من موظفي ليليان بيتانكور وريثة مجموعة لوريال العالمية العملاقة لمستحضرات التجميل.

وكان الرئيس الفرنسي السابق ادلى صباح الخميس في قصر العدل في بوردو بافادته في معلومات تتعلق بتلقيه تمويلا غير مشروع لحملته الرئاسية في 2007.

 

وهي المرة الثانية منذ صدور الدستور المؤسس للجمهورية الخامسة في فرنسا في 1958 التي يوجه فيها اتهام قضائي الى رئيس دولة سابق بعد جاك شيراك الذي ادين العام الماضي في قضيتي وظائف وهمية في بلدية باريس.

ويسعى القضاة الى تحديد ما اذا كانت اموال ليليان بيتانكور التي ضعفت نفسيا منذ ايلول/سبتمبر 2006، ساهمت في تمويل حملة ساركوزي في 2007 بحدود تتجاوز الى حد كبير ما يسمح به قانونيا وبدون موافقة واضحة منها.

وهذه الفرضية تحدث عنها المحاسب السابق لبيتانكور الذي قال للشرطة في تموز/يوليو 2010 ان باتريس دو ميستر رجل الثقة السابق لبيتانكور طلب منه 150 الف يورو يريد اعطاءها الى ايريك فورت الذي كان المسؤول عن الخزانة في حملة ساركوزي.

 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم