مالي

مقتل عسكري مالي وجهادي بانفجار سيارة مفخخة قرب مطار تمبكتو

قتل شخصان هما عسكري مالي وجهادي ليل الأربعاء الخميس في انفجار سيارة مفخخة ليل الأربعاء الخميس بالقرب من مطار تمبكتو، شمال غرب مالي، كما أفاد مصدر عسكري مالي.

إعلان

انفجرت سيارة مفخخة ليل الاربعاء الخميس بالقرب من مطار تمبكتو في اول هجوم من هذا النوع في هذه المدينة التي تقع شمال غرب مالي ما اسفر عن مقتل "جهادي" وعسكري مالي، على ما افاد مصدر عسكري مالي.

وصرح المصدر لوكالة فرانس برس ان "سيارة مفخخة انفجرت خلال الليل بالقرب من مطار تمبكتو ما ادى الى اصابة ثلاثة عسكريين ماليين بجروح"، وهو ما اكده مصدر امني اقليمي.

وبعيد ذلك، اضاف المصدر المالي ان "المقاتل الاسلامي الذي فجر حزامه الناسف قتل على الفور وتوفي للتو احد العسكريين الماليين الذين اصيبوا ، متاثرا بجروحه في المستشفى".

كما سمع تبادل اطلاق النار ليل الاربعاء الخميس في منطقة مطار تمبكتو على ما افاد المصدران.

وقبل ذلك تحدث شهود عيان صباح الخميس عن رصاص كثيف لساعات عدة في تمبكتو بعد محاولة تسلل مسلحين، تراجعت حدته بعد ذلك.

وافاد مصدر امني مالي في المكان ان "سيارة يركبها مسلحون حاولت اقتحام تمبكتو ليل الاربعاء الخميس لكن تصدى لها العسكريون الفرنسيون والماليون".

وهذا اول اعتداء بالسيارة المفخخة في تمبكتو.

وقد حررت القوات الفرنسية والمالية هذه المدينة ذات التراث الثقافي الثمين على غرار كبرى مدن شمال مالي في نهاية كانون الثاني/يناير من قبضة المقاتلين الاسلاميين الذين كانوا يسيطرون على المنطقة منذ السنة الماضية مرتكبين فيها تجاوزات وتدمير اضرحة دينية باسم الشريعة.

ومنذ ذلك الحين بدا الوضع هادئا خلافا لمنطقتي غاو (شمال شرق) التي شهدت اعتداءات انتحارية وجبال ايفوقاس (اقصى الشمال الشرقي) حيث تدور اعنف المعارك بين الجنود الفرنسيين والتشاديين من جهة والمقاتلين الاسلاميين من جهة اخرى.

واعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاربعاء ان مالي ستستكمل فرض سيادتها على اراضيها "بالكامل تقريبا" خلال "بضعة ايام".

من جانبه اعلن رئيس الوزراء جان مارك ايرولت ان القوات الفرنسية المنتشرة هناك منذ 11 كانون الثاني/يناير ستبدا الانسحاب "اعتبارا من نيسان/ابريل".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم