تونس

إسلاميون متشددون يهاجمون مركزا للشرطة ويمنعون عرض مسرحية في تونس

أ ف ب

أكد شهود لفرانس برس الجمعة أن أشخاصا يبدو أنهم محسوبون على التيار السلفي هاجموا مركزا للشرطة بسليانة في شمال غرب تونس في حين منع آخرون عرض مسرحية في الرقاب بوسط غرب البلاد.

إعلان

هاجم سلفيون مفترضون مركزا للشرطة بسليانة (شمال غربي تونس) ومنع سلفيون آخرون عرض مسرحية في الرقاب (وسط غربي) واعتدوا على تقني، بحسب ما قال شهود الجمعة لوكالة فرانس برس.

وقال شرطي في المكان لوكالة فرانس برس ان عشرة سلفيين طاردوا مساء الجمعة في سليانة رجلا قالوا انه "سب الجلالة" ولجأ الى مركز للشرطة.

واضاف الشرطي الذي طلب عدم كشف هويته "لقد هاجموا المركز واحرقوه جزئيا. وطلبنا تعزيزات فقدمت عناصر من الجيش فالقى السلفيون عليهم الحجارة وخربوا سيارة. وتم توقيف ثلاثة سلفيين".

it
رئيس الحكومة التونسي علي العريض حول "الجهاديين" التونسيين 23/03/2013

وفي الرقاب منعت مجموعة من 30 اسلاميا متشددا عرض مسرحية عن الوضع السياسي في تونس كانت مدرجة ضمن مهرجان ثقافي عن الثورة التونسية، بحسب فريق الممثلين.

وقال وليد عبد السلام منتج المسرحية "كان هناك ما بين 30 و40 سلفيا امام دار الثقافة بالرقاب. وقامت ايطالية (تنتمي الى فريق الممثلين) بالتقاط صور، فصادروا (الاسلاميون) كاميرتها وشتموها وصرخوا في وجهها +ماذا تفعلين هنا ايتها اليهودية+"، بحسب عبد السلام.

واضاف "لقد حاول تقني مساعدتها فضربوه".

وقال عبيد جمعي مخرج المسرحية ان شخصا قال انه من ناشطي حزب النهضة الحاكم هدده.

it
السلفيون في تونس

واضاف "لقد قال لي +انا من النهضة ومسرحكم ومشروعكم الثقافي لن يرى النور، ايها الكافر+".

وتشهد تونس تنامي مجموعات اسلامية متطرفة مسؤولة، بحسب السلطات، خصوصا عن الهجوم على السفارة الاميركية في ايلول/سبتمبر 2012 واغتيال المعارض شكري بلعيد في 6 شباط/فبراير الماضي.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم