جمهورية أفريقيا الوسطى

المتمردون في أفريقيا الوسطى يدخلون بانغي وباريس تطلب عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن

أعلن متمردو ائتلاف سيليكا في جمهورية أفريقيا الوسطى السبت أنهم تمكنوا من دخول العاصمة بانغي مطالبين بتنحي الرئيس فرنسوا بوزيزيه. وطلبت باريس إثر هذه التطورات عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي.

إعلان

اعلن متمردو ائتلاف سيليكا في جمهورية افريقيا الوسطى السبت انهم تمكنوا من دخول العاصمة بانغي وطلبوا من القوات المسلحة عدم المقاومة ومن الرئيس فرنسوا بوزيزيه مغادرة السلطة.

وقال المتحدث باسم التمرد اريك ماسي من باريس "ان عناصرنا وصلوا للتو الى الكيلومتر 12 (الذي يعتبر مدخل بانغي). ندعو السكان الى البقاء في منازلهم والقوات المسلحة الى عدم المقاومة والرئيس بوزيزيه الى الرحيل".

 

باريس تطلب عقد اجتماع عاجل لمجلس الامن حول افريقيا الوسطى

واعلن المتحدث باسم الاليزيه رومان نادال ان باريس طلبت "السبت عقد اجتماع عاجل لمجلس الامن" اثر التطورات الاخيرة التي حدثت في جمهورية افريقيا الوسطى ووصول المتمردين الى العاصمة بانغي.

وقال نادال ان باريس طلبت من رعاياها "البقاء في منازلهم" موضحا انه لم تصدر بعد تعليمات باجلائهم.

ويعيش نحو 1250 فرنسيا في افريقيا الوسطى.

واوضح المتحدث ان هناك 250 جنديا فرنسيا يتمركزون في هذا البلد ولا يوجد اي قرار في الوقت الحاضر بارسال تعزيزات.

واضاف "من غير الوارد لفرنسا ان تتدخل في الشؤون الداخلية لبلد كما سبق واكد مرارا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند" موضحا ان باريس اتصلت بالاتحاد الافريقي والمنظمات الاقليمية "لتهدئة" الوضع في افريقيا الوسطى.

وكان المتمردون في ائتلاف سيليكا اعلنوا السبت وصولهم الى بانغي وطلبوا من الجيش في هذا البلد عدم المقاومة ومن الرئيس فرنسوا بوزيزيه مغادرة السلطة.

وعقد مجلس الامن اجتماعا الجمعة واعرب عن "القلق الشديد" ازاء تقدم المتمردين نحو بانغي.

أ ف ب

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم