تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جمهورية أفريقيا الوسطى

المتمردون يؤكدون سيطرتهم على القصر الرئاسي ببانغي دون العثور على الرئيس بوزيزيه

نص : برقية
|
3 دقائق

أعلن متمردو ائتلاف سيليكا في أفريقيا الوسطى الأحد أنهم سيطروا على القصر الرئاسي بالعاصمة بانغي لكنهم لم يجدوا فيه الرئيس بوزيزيه.

إعلان

 سقوط بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى في أيدي المتمردين وفرار الرئيس بوزيزيه

استولى متمردو ائتلاف سيليكا في افريقيا الوسطى الاحد على القصر الرئاسي في بانغي كما اعلن احد قادته العسكريين لوكالة فرانس برس، موضحا ان الرئيس فرنسوا بوزيزي غير موجود فيه.

وقال الكولونيل دجوما نركويو "استولينا على القصر الرئاسي. بوزيزي لم يكن بداخله. والان سنتوجه الى الاذاعة (الوطنية) ليتولى رئيس سيليكا (ميشال دجوتوديا) الكلام".

واوضح "كنا نعلم ان بوزيزي ليس هنا".

واكد مصدر عسكري طلب عدم كشف هويته استيلاء سيليكا على القصر الرئاسي مضيفا انه لا يزال هناك "جيوب مقاومة في المدينة" لكن "ميزان القوى بات بشكل واضح لمصلحة المتمردين".

وكان الكولونيل نركويو حذر صباح الاحد من "ان هذا النهار سيكون حاسما. رجالنا باتوا في بانغي ويتخذون مواقع".

وبدأ هجوم المتمردين حوالى الساعة 7,30 (6,30 ت غ).

وكان تبادل اطلاق النار كثيفا حوالى الساعة الثامنة صباحا (السابعة ت غ) ثم اصبح متفرقا على ما افاد مراسل لوكالة فرانس برس قريب من مناطق الاشتباكات بوسط المدينة حيث يقع القصر الرئاسي.

وبدأ المتمردون بالدخول الى العاصمة بعد ظهر السبت بعد استيلائهم على الاسلحة عشية ذلك.

وشن المتمردون هجوما في العاشر من كانون الاول/ديسمبر في شمال البلاد وحققوا مكاسب تلو اخرى في مواجهة القوات الحكومية قبل وقف تقدمهم تحت الغضط الدولي على بعد 75 كلم الى شمال بانغي.

وكانت اتفاقات سلام موقعة في ليبرفيل في 11 كانون الثاني/يناير الماضي ادت الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم فريق بوزيزي والمعارضة والتمرد.

لكن المتمردين استأنفوا مجددا عملياتهم المسلحة الجمعة بحجة عدم احترام فريق بوزيزي الاتفاقات واعلنوا انهم يريدون تشكيل حكومة انتقالية في حال سيطرتهم على بانغي.".

 

أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.