سوريا

الائتلاف السوري المعارض يرفض استقالة رئيسه أحمد معاذ الخطيب

أ ف ب

أعلن أحمد معاذ الخطيب الأحد استقالته من رئاسة الائتلاف الوطني السوري المعارض عبر بيان نشره في صفحته على فيس بوك. فيما رفض الائتلاف استقالة الخطيب.

إعلان

الجيش السوري الحر يرفض الاعتراف برئيس الحكومة المؤقتة غسان هيتو

خلافات أوروبية "عميقة" تعيق تسليح المعارضة السورية

 قبل يومين من عقد القمة العربية في الدوحة التي دعت الائتلاف السوري المعارض الى المشاركة فيها، اعلن رئيس هذا الائتلاف احمد معاذ الخطيب الاحد استقالته من منصبه، ليتزامن قراره مع رفض الجيش السوري الحر الاعتراف بانتخاب الائتلاف غسان هيتو رئيسا لحكومة موقتة.

ميدانيا، حقق مقاتلو المعارضة السورية تقدما مهما في جنوب البلاد بسيطرتهم على شريط بطول 25 كيلومترا من الحدود الاردنية الى الجولان، في حين حذرت اسرائيل بالرد "الفوري" على اي اطلاق نار من الاراضي السورية.

وتعكس استقالة الخطيب تجاذبا بين داعمي المعارضة لا سيما قطر والمملكة العربية السعودية، الراغبتين في الاحتفاظ بالتأثير الاكبر على من يحتمل ان يتولوا زمام الامور في سوريا في حال سقوط نظام الرئيس بشار الاسد.

وقال الخطيب "كنت قد وعدت ابناء شعبنا العظيم، وعاهدت الله انني سأستقيل ان وصلت الامور الى بعض الخطوط الحمراء، وانني ابر بوعدي اليوم واعلن استقالتي من الائتلاف الوطني، كي استطيع العمل بحرية لا يمكن توفرها ضمن المؤسسات الرسمية"، بحسب بيان على صفحته الرسمية على "فيسبوك".

it
هيثم المناع - رئيس هيئة التنسيق الوطنية في المهجر 24/03/2013

واضاف "كثيرون هم من قدموا يد عون انسانية صرفة، ونشكرهم جميعا. الا ان هناك امرا واقعا مرا وهو ترويض الشعب السوري وحصار ثورته ومحاولة السيطرة عليها".

وتابع ان "من هو مستعد للطاعة فسوف يدعمونه، ومن يأبى (يرفض) فله التجويع والحصار. ونحن لن نتسول رضى احد، وان كان هناك قرار باعدامنا كسوريين فلنمت كما نريد نحن، وان باب الحرية قد فتح ولن يغلق"، مشددا على ان "رسالتنا الى الجميع ان القرار السوري سوف يتخذه السوريون، والسوريون وحدهم".

وعلق وزير الخارجية الاميركي جون كيري من بغداد على استقالة الخطيب قائلا ان الخطوة "لم تكن مفاجئة"، واضاف "انا معجب به واقدر قيادته".

وتأتي الاستقالة في اعقاب انتخاب المعارض غسان هيتو الثلاثاء في اسطنبول، رئيسا لحكومة الائتلاف التي ستتولى ادارة المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، في خطوة تلاها تعليق عدد من المعارضين البارزين عضويتهم في الائتلاف.

وقال مصدر سوري معارض لوكالة فرانس برس في الدوحة ان "الخطيب لا يريد ان يشكل غطاء لسياسات دول تتدخل في شؤون المعارضة وخاصة قطر"، مضيفا الى ان لديه "مآخذ على انتخاب هيتو القريب من الاخوان".

الا ان الائتلاف السوري المعارض لم يقبل استقالة الخطيب، بحسب ما افاد عضو في الائتلاف وكالة فرانس برس.

وقال العضو الذي رفض كشف اسمه ان "اعضاء الهيئة العامة للائتلاف الوطني السوري لم يقبلوا بعد هذه الاستقالة، وعدد منهم طلب من السيد الخطيب العودة الى عمله".

ويبدو ان الموقف من الاستقالة لا يحظى باجماع في الائتلاف.

وفي وقت سابق من الاحد، افاد بيان رسمي لمكتب العلاقات العامة والاعلام في الائتلاف ان "المكتب الرئاسي في الائتلاف لم يقبل استقالة السيد معاذ الخطيب، وطلب من الهيئة العامة التقرير في هذا الشأن"، مضيفا ان اعضاء الهيئة "لم يقبلوا الاستقالة كذلك، وهم يطلبون من السيد الخطيب العودة الى عمله كرئيس للائتلاف".

وقال خبير سوري في الشؤون السياسية لفرانس برس رافضا كشف اسمه، ان هذه الخلافات "تعكس التنافس بين قطر التي تعتمد على الاخوان المسلمين والمعارضة لاي تسوية مع النظام السوري، والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الراغبتين في حل يضع حدا للنزاع" المستمر منذ عامين والذي اودى بنحو 70 الف قتيل.

ومساء الاحد قال الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري في تصريح للصحافيين "آمل بأن يعيد السيد معاذ الخطيب النظر في هذه الاستقالة لانها جاءت في وقت دقيق ومهم".

واضاف "نأمل ان يكون هناك اتفاق بين السوريين على كيفية تسيير الامور في هذه المرحلة"، معتبرا انه "من المهم اعادة النظر في موضوع الاستقالة خاصة ان التحضيرات تجري لاستقبال السوريين في المقعد السوري في القمة العربية".

وفي سياق متصل، قال المنسق السياسي والاعلامي للجيش السوري الحر لؤي المقداد لفرانس برس "نحن في الجيش السوري الحر لا نعترف بغسان هيتو كرئيس حكومة لان الائتلاف المعارض لم يتوصل الى توافق" حول انتخابه.

it
مداخلة منذر ماخوس سفير الائتلاف الوطني السوري المعارض في باريس - حول استقالة الخطيب 2013/03/24

وانتخب هيتو باصوات 35 من اعضاء الائتلاف البالغ عددهم حوالى 50 عضوا، بعد نحو 14 ساعة من المشاورات. وخرج عدد من اعضاء الائتلاف قبل التصويت على انتخابه.

وقام هيتو الاحد بزيارته الاولى الى محافظة حلب في شمال سوريا، والتي يسيطر المقاتلون المعارضون على اجزاء واسعة منها، بحسب الصفحة الرسمية للحكومة على موقع فيسبوك.

وجاء في الصفحة "عقد رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة السورية الموقتة الاستاذ غسان هيتو، اجتماعا استمر لمدة ساعتين مع وفد ضم اعضاء من المجلس المحلي لمحافظة حلب وممثلين عن مجلس القضاء الموسع". واضافت ان الاجتماع جرى "في محافظة حلب في اجواء ايجابية".

وفي القاهرة عقد سوريون من الطائفة العلوية، التي ينتمي اليها الرئيس بشار الاسد، اجتماعا الاحد لتاكيد دعمهم للمعارضة السورية وتنصلهم من نظام الاسد.

وقال بسام اليوسف أحد منظمي المؤتمر الذي عقد في احد فنادق القاهرة أن "الطائفة العلوية السورية طائفة وطنية وترفض ممارسات النظام السوري ومطالبها لا تنفصل عن مطالب الشعب السوري" مشددا على انها "لا تنشد حماية النظام".

وتوعد وزير الدفاع الاسرائيلي الجديد موشيه يعالون الاحد بالرد "الفوري" على اي نيران تطلق من سوريا على هضبة الجولان المحتلة، محملا النظام السوري المسؤولية.

ونقل بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي قول يعالون "كل انتهاك للسيادة الاسرائيلية واطلاق نار من الجانب السوري، سيتم الرد عليه فورا من خلال اسكات مصدر النيران".

وتأتي تصريحات يعالون بعد وقت قصير من قيام قوات اسرائيلية في الهضبة المحتلة باطلاق النار على موقع للجيش السوري بعد تعرض القوات لاطلاق النار للمرة الثانية في 12 ساعة بحسب الجيش الاسرائيلي.

ميدانيا سيطر مقاتلو المعارضة السورية على مناطق واسعة في جنوب البلاد تمتد على مسافة 25 كيلومترا بين الحدود الاردنية واراضي الجولان السوري الذي تحتل اسرائيل اجزاء واسعة منه، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وبعد ظهر الاحد قتل عشرة اشخاص بينهم اربعة اطفال في غارة جوية على بلدة في ريف حلب (شمال)، بينما سقطتت قذائف هاون على محيط مبنى الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون الرسمية ووزارة التعليم العالي في دمشق، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد المرصد في بريد الكتروني ان "مقاتلين من لواء شهداء اليرموك وجبهة النصرة ولواء المعتز بالله وكتائب اخرى، سيطروا على حاجز الري العسكري" الواقع شرق بلدة سحم الجولان في الريف الغربي لمحافظة درعا (جنوب)، اثر انسحاب القوات النظامية منه.

it
مداخلة أحد أعضاء المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري - حول استقالة الخطيب 24/03/2013

واوضح المرصد انه بذلك "تكون المنطقة الواقعة بين بلدتي المزيريب (قرب الحدود الاردنية) وعابدين (في الجولان السوري) والممتدة لمسافة 25 كلم خارج سيطرة النظام".

وكان مقاتلو المعارضة سيطروا في الايام الماضية على عدد من الحواجز العسكرية في المنطقة، بينها العلان ومساكن جلين ونادي الضباط وسحم الجولان "إثر اشتباكات عنيفة وحصار استمر لايام"، بحسب المرصد.

وتقع هذه المناطق خارج المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الجزء السوري من هضبة الجولان، والاجزاء التي تحتلها اسرائيل منذ حرب العام 1967.

وافاد المرصد عن مقتل عشرة اشخاص في بلدة اخترين في ريف حلب الاحد نتيجة قصف جوي قامت به طائرة تابعة للطيران الحربي السوري، وسجلت اشتباكات في محيط ثكنة هنانو غرب حلب، كما افيد عن سقوط قذائف قرب الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون في دمشق قرب ساحة الامويين.

وادت اعمال العنف في مناطق مختلفة الاحد الى مقتل 104 اشخاص هم 61 مدنيا و25 مقاتلا معارض و18 جنديا نظاميا، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يتعمد للحصول على معلوماته، على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في كل انحاء سوريا.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم