قبرص

اجتماع الفرصة الأخيرة في بروكسل لحسم الأزمة المالية القبرصية

وصل الرئيس القبرصي الأحد إلى بروكسل لعقد اجتماع الفرصة الأخيرة مع الشركاء الأوروبيين في محاولة لإنقاذ الجزيرة من الإفلاس. وأقرت الحكومة القبرصية ليل السبت الأحد بالاتفاق مع الجهات الدائنة فرض ضريبة مالية نسبتها 4% على الودائع التي تفوق 100 ألف يورو في جميع مصارف البلاد.

إعلان

وصل الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس بعد ظهر الاحد الى بروكسل لعقد اجتماع الفرصة الاخيرة مع الجهات الدائنة الدولية تحت تهديد افلاس البلاد وخروجها من منطقة اليورو.

ووصل اناستاسيادس حوالى الساعة 14,00 (13,00 ت.غ) الى مقر المجلس الاوروبي حيث التقى رئيس المجلس هرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو. وانضم المسؤولون الثلاثة الى رئيس البنك المركزي الاوروبي ماريو دراغي ورئيس مجموعة اليورو يروين ديسلبلوم وكذلك المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد بحسب مصدر اوروبي.

وكان اناستاسياديس وصل قادما من قبرص عبر اثينا على متن طائرة وضعتها في تصرفه المفوضية الاوروبية بحسب المتحدث باسم الحكومة خريستوس ستيليانيدس.

واوضح في بيان ان "الرئيس ووفده سيقومان بمهمة صعبة من اجل انقاذ الاقتصاد وتجنب الافلاس في ظل عدم وجود اتفاق نهائي حول القرض" الدولي.

ويعقد هذا اللقاء قبل اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو الذي سيحاول الوصول الى اتفاق حول خطة انقاذ قبرص ويبدأ عند الساعة 18,00 (17,00 ت.غ). ويشارك في الاجتماع دراغي ولاغارد.

وبعد يوم من المفاوضات الماراتونية في نيقوسيا مع ممثلي الترويكا -- الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي -- سيحاول الرئيس نيكوس اناستاسياديس ان يقنع بروكسل بجدية الخطة المقترحة لجمع مبلغ 7 مليارات يورو (اكثر من ثلث اجمالي الناتج الداخلي للجزيرة) الذي تطالب به منطقة اليورو مقابل الحصول على قرض بقيمة 10 مليارات يورو.

it
تصريح الرئيس القبرصي حول الأزمة المالية التي تعاني منها بلاده -20130318

وليل السبت الاحد في ختام اجتماع مع مسؤولي الاحزاب السياسية قال المتحدث "ان المفاوضات باتت في مرحلة دقيقة جدا. الوضع صعب جدا والوقت ضيق".

وقال مسؤول كبير في الحكومة القبرصية ان المفاوضات بين نيقوسيا والجهات الدائنة اشبه باختبار قوة.

ونقلت وكالة الانباء القبرصية عن المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه انتقاده مساء السبت لموقف صندوق النقد الدولي "المتشدد" مؤكدا ان ممثله كان يقدم "كل نصف ساعة مطلبا جديدا".

وحذر وزير المالية الالماني ولفغانغ شويبله مجددا قبرص من ان بقاءها في منطقة اليورو رهن بمشروع خطة الانقاذ في حديث الاحد لصحيفة "فلت ام سونتاغ".

واضاف الوزير "عندما ترى الترويكا ان هناك مشروعا يأتي بحل لمشاكل قبرص ويكون مطابقا للقواعد عندها تدرس مجموعة اليوروغروب هذه المسألة".

واكد ان على "البلاد معالجة المشكلة من جذورها" والتخلص من "نموذج اقتصادي لم يعد صالحا".

وقال نظيره الفرنسي بيار موسكوفيسي "يجب التخلص من اقتصاد مقامر على شفير الافلاس". واضاف "والا فانكم وانا ونحن جميعا سندفع ثمن ذلك".

وقبرص مهددة ايضا مباشرة من البنك المركزي الاوروبي بوقف مد مصارفها بالسيولة اعتبارا من الاثنين في حال عدم التوصل الى اتفاق.

من جهته وعد المفوض الاوروبي المكلف الشؤون الاقتصادية اولي رين مساء السبت ببذل اقصى الجهود من اجل مساعدة القبارصة.

واعتبر انه "من الضروري التوصل الى اتفاق هذا الاحد" مقرا بانه لم يعد هناك "سوى خيارات صعبة".

وذكرت وسائل الاعلام المحلية ان قبرص والترويكا حققتا مساء السبت تقدما للتوصل الى اتفاق. والتقدم احرز اساسا بالاتفاق على فرض ضريبة على الحسابات الكبيرة.

واعلنت قنوات تلفزيونية قبرصية ان الجانبين اتفقا على فرض ضريبة ب20% على الحسابات التي تزيد عن 100 الف يورو في بنك قبرص (بنك اوف سايبرس) وضريبة استثنائية ب4% على الحسابات التي تتجاوز هذا المبلغ في كافة مصارف البلاد.

وكانت ضريبة استثنائية على كل الودائع المصرفية تقرر فرضها في وقت سابق اثارت استياء شعبيا ورفضها البرلمان الثلاثاء ما ارغم المسؤولين القبارصة على الاسراع في ايجاد حلول بديلة.

وفي الجزيرة، التي لم تفتح بنوكها ابوابها منذ اسبوع، ازدادت مشاعر الغضب او الخوف لدى المودعين من تبخر مدخراتهم او اموال تقاعدهم. ومنذ الخميس فرض البنك المركزي الاوروبي التوصل الى اتفاق بحلول الاثنين لقاء الاستمرار في مد المصارف القبرصية بالسيولة.

وقال لويزوس حجيكوستيس رئيس الاتحاد القبرصي لموظفي المصارف خلال تظاهرة ضمت عصر السبت المئات من موظفي المصارف القلقين على وظائفهم وصناديق تعويضاتهم امام القصر الرئاسي والبرلمان في نيقوسيا "في حال لم تضمنوا صناديق التقاعد سنبدأ اضرابا اعتبارا من الثلاثاء".

وصباح الاحد كتب على جدران المقر العام لحزب الرئيس كلمات مثل "لصوص" او "اخرج".

وكتب الرئيس القبرصي على تويتر عشية سفره الى بروكسل للقاء وزراء مالية دول منطقة اليورو "نحن هنا ونعمل بقوة لانقاذ الاقتصاد" مضيفا "نبذل كل الجهود الممكنة وآمل التوصل الى نتيجة قريبا".

كما اكد الرئيس ثقته في قدرة البلاد على تجاوز الازمة. وقال في رسالة تلاها احد الوزراء في جنازة احد ابطال استقلال الجزيرة (1955-1959) "لدي ثقة تامة في صمود وتصميم الدولة القبرصية. ويقيني اننا باتخاذ قرارات جماعية ومسؤولة سنحقق النجاح".

واضاف اناستاسيادس "ادرك جيدا ما يعانيه القبارصة من مرارة وغضب" موجها في الوقت نفسه نداء الى الوحدة ومشيرا الى ضرورة "تركيز اهتمامنا على طريقة مواجهة الازمة" اكثر من البحث عن المسؤولين عنها.

وفي نيقوسيا تظاهر عدد من الروس او المزدوجي الجنسية بعد ظهر الاحد امام البرلمان ملوحين بالاعلام الروسية والقبرصية.

وكتب على لافتات علقت في الشارع، بواسطة هؤلاء المتظاهرين او غيرهم من المتظاهرين السابقين، "الخروج من اليورو" و"لا للرايخ الرابع" و"يجب اجراء استفتاء ليقرر الشعب، لان هذا البرلمان لا يمثلنا" او ايضا "انهضي يا قبرص".

وذكرت مصادر قريبة من المفاوضات في بروكسل ان الخطة الجديدة تتضمن اعادة هيكلة "بنك قبرص" و"لاييكي بنك" وانشاء بنكا جديدا من الاثنين مع اصول سليمة.

وقانون اعادة الهيكلة الذي تم التصويت عليه الجمعة في البرلمان ينص على تجميد الودائع في لاييكي بنك التي تزيد عن 100 الف يورو وبحسب وسائل الاعلام المحلية الضريبة المرتقب فرضها على اصحاب الحسابات الضخمة في بنك قبرص قد تعوض بسندات خزينة الامر الذي سيجنب تصويتا في البرلمان..

  أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم