سوريا

قصف على أطراف دمشق والأسد يطلب من قادة "بريكس" المساهمة في وقف العنف

أ ف ب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء أن الطيران الحربي السوري شن غارتين جويتين قرب منطقة صناعية في حي القابون شمال شرق دمشق، ما أدى إلى سقوط جرحى. من جهته، طلب بشار الأسد من قادة قمة مجموعة "بريكس" العمل على وقف العنف في بلاده.

إعلان

قمة الدوحة تؤكد حق تسليح المعارضة السورية والخطيب يرفض "أي وصاية"

الجيش السوري الحر يرفض الاعتراف برئيس الحكومة المؤقتة غسان هيتو

شن الطيران الحربي السوري الاربعاء غارات جوية على الاطراف الشمالية لدمشق، في حين تواصلت اعمال العنف على وتيرتها التصعيدية في مناطق سورية عدة، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني "نفذت طائرة حربية غارتين بالقرب من المنطقة الصناعية في حي القابون" الواقع الى اقصى الشمال الشرقي من العاصمة، مشيرا الى ان ذلك "ادى الى سقوط جرحى".

it
معاذ الخطيب يؤكد على ضرورة تنحي الأسد لتسوية الأزمة السورية2012/12/24

وتقوم القوات النظامية بقصف مناطق في حي جوبر في شرق دمشق، بحسب المرصد.

وفي محيط العاصمة، نفذ الطيران غارتين على اطراف بلدة عربين ومناطق في الغوطة الشرقية للعاصمة، بحسب المرصد الذي افاد عن "اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في المنطقة".

كذلك، افاد المرصد عن قصف طاول مدينتي زملكا ومعضمية الشام في ريف دمشق الذي يشهد منذ مدة حملة عسكرية للقوات النظامية للسيطرة على معاقل لمقاتلي المعارضة يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم تجاه دمشق.

الأمم المتحدة ترسل معدات مدرعة إلى الجولان ومجلس الأمن يبدي قلقه 27/03/2013

اعلنت الامم المتحدة الاربعاء ارسال معدات مدرعة الى ممثليها في هضبة الجولان المحتلة التي باتت تتاثر بمجريات النزاع في سوريا، في حين ابدى مجلس الامن الدولي قلقه ازاء الوضع.

وعبر مجلس الامن الدولي الاربعاء في بيان عن "قلقه الجدي" ازاء وجود قوات حكومية سورية ومعارضين مسلحين في الجولان حيث توجد منطقة وقف لاطلاق النار بين اسرائيل وسوريا تشرف عليها الامم المتحدة منذ 1974.

وقال مجلس الامن ان الحكومة السورية هي المسؤول الاول عن امن القبعات الزرق وعليها "احترام صلاحيات وحصانة قوات مراقبة الفصل في الجولان وضمان امن وتحرك موظفي الامم المتحدة بلا عراقيل لدى ادائهم لمهامهم".

أ ف ب

وفي محافظة القنيطرة (جنوب)، افاد المرصد عن "سيطرة مقاتلين من الكتائب المقاتلة على ثلاث سرايا تابعة للقوات النظامية بالقرب من بلدة بئر عجم" الواقعة على حدود المنطقة المنزوعة السلاح في هضبة الجولان التي تحتل اسرائيل اجزاء واسعة منها.

وافاد المرصد ان بئر عجم ومنطقة رسم حلبي في محافظة القنيطرة "تتعرضان للقصف من القوات النظامية التي قامت بقطع طرق عدة في المحافظة".

ويحقق مقاتلو المعارضة في الايام الاخيرة تقدما مهما في مناطق جنوب البلاد لا سيما منها القريبة من الحدود الاردنية وفي الجزء السوري من هضبة الجولان. وشمل هذا التقدم السيطرة على شريط حدودي بطول 25 كلم بين محافظتي القنيطرة ودرعا الجنوبيتين.

وادت اعمال العنف الثلاثاء الى مقتل 127 شخصا بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في كل انحاء سوريا.

وادى النزاع المستمر منذ عامين الى مقتل نحو 70 الف شخص، بحسب الامم المتحدة.

من جهة أخرى ،طلب الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الاربعاء من قادة قمة مجموعة بريكس المجتمعين في جنوب افريقيا، العمل على وقف العنف المستمر في بلاده منذ عامين ووضع حد لمعاناة الشعب جراء العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة عليه.

ودعا الاسد قادة الدول "للعمل معا من اجل وقف فوري للعنف في سوريا بهدف ضمان نجاح الحل السياسي الذي يتطلب ارادة دولية واضحة بتجفيف مصادر الارهاب ووقف تمويله وتسليحه"، بحسب الرسالة التي بعث بها الى رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما ونشرتها وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا).

واشار الاسد الى ان سوريا "تعاني منذ عامين حتى الان من ارهاب مدعوم من دول عربية واقليمية وغربية تقوم بقتل المدنيين وتدمير البنى التحتية والارث الحضاري والثقافي لسورية وهويتها في العيش المشترك والمساواة بين جميع مكونات شعبها".

it
عامان على تفجر الأزمة السورية 2013/03/16

ويتهم النظام دولا اقليمية ودولية بتوفير دعم مالي ولوجستي للمقاتلين المعارضين الذين يواجهون القوات النظامية على الارض في نزاع اودى بنحو 70 الف شخص.

واضاف الاسد "انكم بما تمثلونه من ثقل سياسي واقتصادي وحضاري كبير يسعى الى احلال السلام والامن والعدل في عالم اليوم المضطرب، مدعوون لبذل كل جهد ممكن لرفع المعاناة عن الشعب السوري التي تسببت بها العقوبات الاقتصادية الظالمة والمخالفة للقانون الدولي التي تؤثر مباشرة على حياة مواطنينا فى احتياجاتهم الضرورية اليومية".

واعرب الاسد عن "تطلعات الشعب السوري للعمل مع دول البريكس كقوة عادلة تسعى الى نشر السلام والامن والتعاون بين الدول بعيدا عن الهيمنة واملاءاتها وظلمها".

وتعقد مجموعة البريكس الاقتصاديات الكبرى الناشئة، التي تضم البرازيل وروسيا والهند وجنوب افريقيا، قمتها السنوية الخامسة الثلاثاء والاربعاء في دوربان بجنوب افريقيا، علما ان الدول الاعضاء في هذه المجموعة امتنعت عن التصويت في مجلس الامن خلال جلسة اقرار التدخل العسكري في ليبيا.

وتريد دول البريكس، الحريصة على استقلالها والتي تمثل 43% من التعداد السكاني العالمي وتنتج ربع اجمالي ناتج العالم، انشاء مؤسسات وآليات مشتركة تسمح لها بتجنب النظام العالمي الذي يهيمن عليه حاليا الغرب وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي مرورا بوكالات التصنيف الائتماني.

 
أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم