شبه الجزيرة الكورية

القاذفة النووية "الشبح بي-2" تنفذ طلعة "دبلوماسية" فوق كوريا الجنوبية

أ ف ب

نفذت القاذفة ذات القدرات النووية "الشبح بي2" طلعة جوية فوق كوريا الجنوبية قال مسؤولون أمريكيون إنها طلعة "ديلوماسية". وتأتي طلعة "الشبح بي2"، التي خدمت في العراق وليبيا" في الوقت الذي تصاعد فيه التوتر بين الكوريتين الشمالية والجنوبية.

إعلان

يوم الخميس الماضي ارسلت الولايات المتحدة القاذفة الشبح بي-2 ذات القدرات النووية التي سبق ان خدمت في العراق وليبيا في أول مهمة من نوعها لتنفيذ طلعة جوية فوق كوريا الجنوبية فيما وصفه مسؤولون امريكيون بطلعة دبلوماسية.

مراكز السلطة في كوريا الشمالية

مراكز السلطة الأساسية في كوريا الشمالية، نقلا عن أ ف ب

بدأ الحزب الشيوعي الحاكم في كوريا الشمالية اجتماعا استثنائيا يتوقع أن يتم خلاله تحضير خلافة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أيل من قبل ابنه الأصغر كيم جونغ اون. في ما يلي مراكز صنع القرار الأساسية في هذا البلد المنغلق:

- حزب العمال في كوريا: يتولى كيم جونغ أيل الأمانة العامة للحزب الحاكم الذي تراجع نفوذه لمصلحة الجيش. لكن الزعيم الكوري الشمالي الذي تدهورت صحته منذ أصابته بجلطة في الدماغ في صيف 2008 يحاول إعطاء دفع جديد للحزب بتعيين أشخاص يؤيدون خططه لنقل السلطة إلى ابنه في مناصب أساسيه.

- لجنة الدفاع الوطني: يترأس كيم جونغ أيل هذه اللجنة واعتبر البرلمان موقعه هذا "الأرفع في الدولة". واللجنة مسؤولة رسميا عن الأمن الداخلي والخارجي، لكن دورها ازداد في ظل الزعيم الحالي الذي يتبنى عقيدة "الجيش أولا". وتم تعيين جانغ سونغ ثايك في حزيران/يونيو نائبا أول لرئيس اللجنة.

- الحكومة: يترأسها رئيس الوزراء المكلف الشؤون الاقتصادية. وفي حزيران/يونيو، عين البرلمان احد وجوه الحزب شو يونغ ريم خلفا لكيم يونغ ايل الذي كان يتولى هذا المنصب.

- البرلمان: يختار الحزب الأعضاء ال687 للجمعية الشعبية العليا ويجتمع هؤلاء مرة كل عام للموافقة على قرارات الحزب..

- الجيش: يضم 1,19 مليون عنصر ما يجعله رابع اكبر جيش في العالم ويتولى كيم أيل جونغ قيادته العليا. ويرى الخبراء أن كوريا الشمالية تملك ما يكفي من البلوتونيوم لصنع ست قنابل نووية على الأقل، ولكن ليس معروفا ما إذا كانت تمكنت من صنع رؤوس صواريخ قادرة على حملها
 

وقال المسؤولون ان هدف الطلعة مزدوج أي طمأنة كوريا الجنوبية واليابان حليفي الولايات المتحدة في مواجهة سلسلة من التهديدات من كوريا الشمالية وحمل بيونجيانج على العودة لطاولة المفاوضات.

ولا يمكن لاي من كان ان يخمن ما اذا كان الزعيم الشاب في البلاد كيم جونح-أون سيفسر رسالة الولايات المتحدة على النحو الذي تريده. وكان رد فعله الأول حسب وسائل الاعلام في كوريا الشمالية اصدار تعليمات بتوجيه صواريخ بلاده لضرب الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وقال مسؤول امريكي بارز إنه كان يمكن على الاقل توقع تصرفات والده الراحل كيم جونج-ايل بشكل أكبر إذ كان يوجه تهديدات تلفت انظار العالم دون اثارة صراع ويستغلها في مفاوضات دبلوماسية لاحقة كوسيلة ضغط.

وهذه المرة انقسم محللو المخابرات الامريكية ازاء اتباع كيم جونج- اون نفس الاستراتيجية. وقال المسؤول الذي رفض نشر اسمه "الامر اقرب الآن إلى ’كل الاحتمالات ممكنة’."

وأضاف المسؤول إن مغزى الطلعات الجوية التي تجيء في اطار المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية اظهار مساندة واشنطن لسول وطوكيو في مواجهة اي ازمة.

ولم يتضح اذا كانت واشنطن اطلعت الصين -جارة كوريا الشمالية والدولة الكبرى الوحيدة الحليفة لها- على الامر مسبقا.

وذكر ان البيت الابيض اقر الخطة وقام بالتنسيق مع كوريا الجنوبية واليابان.

وقال مسؤولون في القوات الجوية إن الرحلة استغرقت 37 ساعة ونصف الساعة وهي أول رحلة دون توقف للطائرة من قاعدة وايتمان الجوية في ميزوري إلى شبه الجزيرة الكورية. وتحلق القاذفة بي-2 التي صنعت قبل 20 عاما لساعات طويلة وسجلت رحلاتها وقت قياسيا بلغ 44 ساعة.

ومع تهديد بيونجيانج بشن هجمات صاروخية على الولايات المتحدة والقواعد الامريكية في هاواي وجوام يبدو ان الهدف من الطلعات توضيح مدى سهولة توجيه الولايات المتحدة ضربات لكوريا الشمالية.

ومن غير الواضح إذا كان بوسع بيونجيانج تنفيذ تهديدها نظرا لتباين نتائج تجاربها النووية.

وقال رالف كوسا رئيس منتدى الهادي وهو مؤسسة بحثية مقرها هاواي " تذكرة مفيدة للكوريين الجنوبيين بان الذراع النووية للولايات المتحدة يمكن ان تصل لكوريا الشمالية من اي مكان. لا نحتاج للوجود في قاعدة اوسان الجوية" جنوبي سول.

وتابع "كما يذكر الصين وكوريا الشمالية بان لكل تصرف تبعاته ويعرفهم بان الولايات المتحدة تأخذ تهديدات كوريا الشمالية على محمل الجد دون ان يصيبها الهلع."

وقال المسؤول الامريكي البارز ان إدارة اوباما تأمل ان تركز على توجه دبلوماسي تجاه كوريا الشمالية فور انتهاء المناورات العسكرية وتأمل ان يكون رد بيونجيانج بالمثل.

ومن المقرر ان يتوجه وزير الخارجية الامريكي جون كيري إلى شرق آسيا خلال اسبوعين في مستهل سلسلة من الزيارات لكبار المسؤولين الامريكيين للمنطقة.

ويقول طيار امريكي قاد الطائرة بي-2 ان الرحلات الطويلة التي يجري خلالها إعادة التزود بالوقود في الجو "تمثل تحديا بدنيا وذهنيا من أجل الحفاظ على يقظة تامة."

وذكر الطيار الذي لم يشارك في مهمة يوم الخميس في اجواء كوريا الجنوبية ان الاطباء الذي يراقبون الطيارين خلال هذه الرحلات يضعون انظمة خاصة كي يحافظ طاقم الطائرة المكون من طيارين على يقظته.

ويشمل هذا النظام فترات نوم لمدة 45 دقيقة على سرير في مؤخرة الطائرة وينبغي ان تنتهي قبل نصف ساعة من "احداث مهمة" مثل التزود بالوقود اثناء الرحلة أو انزال معدات.

وتوجد الطائرات بي-2 في قاعدة ويتمان ونفذت طلعات اثناء الغزو الامريكي للعراق وشاركت في طلعات جوية لحلف شمال الاطلسى قادت للاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي.

وفي الثمانينات خططت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) لشراء 132 قاذفة كانت مهمتها اختراق المجال الجوي للاتحاد السوفيتي دون ان ترصد وتقلص البرنامج إلى حد بعيد بعد ان انهار سور برلين في عام 1989.

رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم