تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر - مالي

مراد مدلسي: "لا توجد ضمانات بأن الدبلوماسيين المخطوفين هم على قيد الحياة"

2 دَقيقةً

قال مراد مدلسي، وزير الخارجية الجزائري للقناة الإذاعية الجزائرية الثالثة الناطقة باللغة الفرنسية، "إننا لا نملك أية ضمانات بأن الدبلوماسين الجزائريين المخطوفين في غاو منذ عام على قيد الحياة".

إعلان

 قال مراد مدلسي، وزير الخارجية الجزائري، أمس عبر القناة الإذاعية الجزائرية الثالثة الناطقة بالفرنسية، إن على مالي أن تأخذ بعين الاعتبار أن الدبلوماسيين الجزائريين المخطوفين في مدينة غاو شمال البلاد في مارس/آذار من العام الماضي، كانوا في خدمة الصداقة القائمة بين بماكو والجزائر. وأضاف أنه لا يملك ضمانات بأنهم لا يزالون على قيد الحياة.

وتأتي تصريحات مراد مدلسي هذه بعد مرور سنة تقريبا على اختطاف الدبلوماسيين الجزائريين السبعة في قنصلية الجزائر بغاو، شمال مالي من قبل عناصر من "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي". وتساءل مسؤول الدبلوماسية الجزائرية: "كيف يمكن أن نقدم ضمانات حول سلامتهم وهم بين أيدي خاطفيهم".

وأضاف الوزير بدل العودة إلى بلادهم، اختار الموظفون الجزائريون البقاء في مالي لمواجهة الوضع الصعب الذي كان يعيشه الشعب منذ الانقلاب العسكري ضد الرئيس أمادو توماني توري قبل سنة.

وبشأن اللاجئين الماليين الذين عبروا الحدود هربا من العنف والفقر، أكد مراد مدلسي أن الحكومة الجزائرية اتخذت كافة الإجراءات من أجل التكفل بهم. وقال مدلسي "لقد نصبنا عدة مخيمات للاجئين على الحدود الجزائرية المالية وحظيوا حتى بزيارة من ممثل الأمم المتحدة من أجل التنمية".

ميدانيا، أكد وزير الخارجية الجزائري أن الحل العسكري، الذي ساهم على الأقل في عودة مؤسسات الدولة، لا يمكن أن يشكل حلا نهائيا في مالي، لذا يجب على قوات الأمم المتحدة أن تحل محل القوات الفرنسية والأجنبية، مؤكدا على ضرورة تكوين القوات العسكرية المالية وتوفير الإمكانيات المادية لها لكي تتولى مهام الحفاظ على الأمن ومحاربة الإرهاب واسترجاع الوحدة الترابية.

وأنهى مدلسي مداخلته قائلا نتمنى أن يأخذ الحوار بين جميع الماليين بعدا أكبر ويؤدي إلى نتائج ملموسة على الميدان.

وكانت الجزائر أبدت في البداية تحفظا حول التدخل العسكري الأجنبي في مالي قبل أن تعدل قرارها وتسمح للطائرات الحربية الفرنسية العبور فوق أجوائها، ما دفع "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" إلى مهاجمة المركب الغازي "تقنتورين" بعين أمناس شرق الصحراء وقتل العديد من العمال الأجانب الذين يعملون فيه.

طاهر هاني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.