تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

الطبقة السياسية تحت وقع الصدمة بعد اعترافات وزير المالية السابق جيروم كاهوزاك بامتلاكه حسابا ماليا في الخارج

1 دَقيقةً

توالت ردود الفعل المنددة بعد اعتراف جيروم كاهوزاك وزير المالية المستقيل مؤخرا من الحكومة الاشتراكية بامتلاكه حسابا مصرفيا في الخارج بعد نفيه ذلك طويلا. وقدم كاهوزاك أمس الثلاثاء اعتذاراته للرئيس فرانسوا هولاند ولرئيس الحكومة جان مارك ايرولت لأنه كذب على الجميع.

إعلان

 لا يزال وقع الخبر ثقيلا على الطبقة السياسية بفرنسا بعد اعتراف جيروم كاهوزاك وزير المالية المستقيل مؤخرا من الحكومة الاشتراكية بامتلاكه حسابا مصرفيا في الخارج منذ نحو عشرين سنة، يضم 600 ألف يورو.

وتأتي اعترافات كاهوزاك بعد نفي دام أسابيع منذ انفجار القضية من خلال الصحافة التي اتهمته بامتلاك هذا الحساب المالي للتهرب الضريبي في وقت كان يشغل فيه منصب وزير المالية في حكومة جان مارك ايرولت الاشتراكية التي تعرف تراجعا في شعبيتها ومؤشرات اقتصادية واجتماعية سيئة ومشاكل في التواصل.

وحل برنار كازنوف مكان كاهوزاك على طاولة مجلس الوزراء.

فرانس24 - وكالات 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.