تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بيونغ يانغ تهدد بتوجيه ضربة نووية لطوكيو في حال تدخلت في نزاع الكوريتين

أ ف ب

هددت كوريا الشمالية بتوجيه ضربة نووية لطوكيو في حال تدخلت بأي شكل من الأشكال في النزاع في شبه الجزيرة الكورية. وجاء التهديد الكوري الشمالي في أعقاب تصريحات لليابان حول اعتراض أي صاروخ تطلقه بيونغ يانغ.

إعلان

بيونغ يانغ تطالب برحيل الأجانب من كوريا الجنوبية وتخلي موقعا مشتركا من العمال الشماليين

هددت كوريا الشمالية الجمعة بتوجيه ضربة الى اليابان في حال تدخلت باي شكل من الاشكال في النزاع الذي يهدد شبه الجزيرة الكورية.

واعلنت وكالة الانباء الكورية الشمالية ان تصريحات طوكيو حول اعتراض اي صاروخ تطلقه بيونغ يانغ "استفزازية" وحذرت ان مثل هذا السلوك يمكن ان يغرق اليابان "في نيران ضربة نووية".

وكتبت الوكالة ان "اليابان دائما في مرمى نيران جيشنا الثوري واذا قامت بادنى حركة فان شرارة الحرب ستطال اليابان قبل سواها".

رفضت كوريا الشمالية السبت رفع حظر دخول الكوريين الجنوبيين الى مجمع كايسونغ الصناعي المشترك الواقع في الجانب الكوري الشمالي من الحدود بين الكوريتين.

والدخول الى المجمع الذي تموله سيول حظر منذ الاربعاء عندما وصل التوتر الكوري-الكوري الى اعلى مستوى منذ سنوات.

وشوهد عدد قليل من الشاحنات المحملة بالمؤن والمواد الاولية التي وصلت في ساعة مبكرة من المعبر للدخول الى كايسونغ لكنها عادت ادراجها بعد ان تبلغت ان الجانب الكوري الشمالي لا يزال يمنع الاشخاص والعربات من العبور.

أ ف ب

وفي مطلع الاسبوع، كان وزير الدفاع الياباني ايتسونوري اونوديرا اعطى الاذن الرسمي للجيش بتدمير اي صاروخ تطلقه كوريا الشمالية ويهدد اراضي اليابان.

ونشرت بطاريات صواريخ باتريوت في وسط طوكيو وعلى مشارف العاصمة بالاضافة الى مدمرات مجهزة بانظمة رادار ايجيس ووسائل اعتراض في بحر اليابان.

والجمعة اعلنت اليابان انها ستنشر صواريخ باتريوت في جزيرة اوكيناوا بشكل دائم. واوضح اونوديرا انه سيتم تركيز صواريخ باتريوت بشكل دائم في القاعدتين العسكريتين باوكيناوا "في اقرب وقت ممكن في نيسان/ابريل".

وكانت وزارته حتى الان تنوي القيام بنشر هذه الصواريخ بشكل دائم من الان وحتى آذار/مارس 2015، لكنها قررت "تقديم هذا المشروع الذي سيحمي الارواح والممتلكات من الصواريخ الباليستية"، بحسب ما اوضح الوزير في مؤتمر صحافي.

وياتي هذا الاعلان في اوج التوتر الاقليمي بشان كوريا الشمالية التي هددت اعداءها بحرب "حرارية نووية" ويمكن ان تقوم في الساعات او الايام القادم باختبار او اكثر لصواريخ متوسطة المدى، بحسب اجهزة مخابرات كوريا الجنوبية.

وتم نقل صاروخي موسودان الى الساحل الشرقي لكوريا الشمالية على ساحل بحر اليابان (البحر الشرقي بالنسبة للكوريين)، بحسب سيول.

ومدى صاروخ موسودان نظريا ثلاثة آلاف كلم اي انه يمكنه بلوغ كوريا الجنوبية واليابان. بل ان هذا الصاروخ يمكنه ان يصيب هدفا على بعد اربعة آلاف كلم اذا كانت شحنته خفيفة، ما يعني نظريا انه يمكنه ضرب جزيرة غوام الاميركية في المحيط الهادىء.

ويمكن ان يجري اطلاق لصاروخ او اكثر من الان وحتى 15 نيسان/ابريل يوم ذكرى ميلاد مؤسس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (الاسم الرسمي لكوريا الشمالية) كيم ايل سونغ الذي توفي في 1994.

وقال الوزير الياباني ان الموعد الذي ستختاره كوريا الشمالية "لا يمكن التنبؤ به" مضيفا "لكننا سنبقى بحالة تاهب للتمكن من الرد في اي وقت".

ويرى خبراء الجيوسياسة انه من غير المرجح ان تستهدف كوريا الشمالية اليابان معتبرين ان اجراءات الحماية المتخذة من طوكيو هي بالخصوص للتوقي من اي خلل في اختبار صاروخي كوري شمالي ومن ان يؤدي خلل تقني الى سقوطه في اليابان خطأ.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.