تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

مقتل سلفي في مواجهات مع الشرطة في مدينة هرقلة وسط تونس

نص : برقية
2 دَقيقةً

أكدت وزارة الداخلية التونسية في بيان مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين في مواجهات بين الشرطة وسلفيين حاولوا اقتحام مركز للشرطة في مدينة هرقلة وسط تونس. ودأبت مجموعات سلفية في تونس على مهاجمة مراكز الشرطة منذ ثورة كانون الثاني/يناير 2011.

إعلان

طلاب سلفيون يهاجمون "معهد بورقيبة للغات الحية" لمنع زملائهم من أداء رقصة "هارليم شيك"

اكدت وزارة الداخلية التونسية مقتل شخص واصابة اربعة آخرين بجروح اثر اطلاق قوات الامن النار لمواجهة مهاجمين حاولوا اقتحام مركز شرطة مدينة هرقلة (وشط شرق) ليل الخميس الجمعة.

واوضحت الوزارة على صفحتها على فيسبوك ان 150 اسلاميا متطرفا حاولوا اقتحام مركز شرطة هرقلة ورشقوا الشرطيين بالحجارة وتسببوا في "خسائر مادية كبيرة".

it
ar/ptw/2012/12/17/WB_AR_NW_PKG_TUNISE_BOUAZIZI_2_YERAS_NW095954-A-01-20121216.mp4

واضافت ان "في البداية حذرت الشرطة شفويا اولئك العناصر قبل اطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريقيهم لكن امام اصرار المجموعة اضطرت قوات الامن الى استعمال الرصاص الحي فسقط قتيل واربعة جرحى بين المهاجمين".

وكانت وسائل اعلام تونسية افادت قبل ذلك عن مقتل اسلامي تونسي ينتمي الى التيار السلفي خلال مواجهات اندلعت اثر هجوم على مركز شرطة هرقلة ليل الخميس الجمعة.

وقالت اذاعة موزايك اف.ام الخاصة ان الشرطيين اطلقوا قنابل مسيلة للدموع وطلقات تحذيرية في الهواء لتفريق مجموعة من السلفيين حاولوا الهجوم على مركزهم في هرقلة لتحرير احد عناصرهم عنوة.

واصيب احد المهاجمين (23 سنة) برصاصة قاتلة بينما جرح اخرون حسب الاذاعة.

وقد هاجم اسلاميون متطرفون عدة مراكز شرطة في تونس منذ ثورة كانون الثاني/يناير 2011 التي اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

وهاجمت مجموعة من السلفيين في نهاية تشرين الاول/اكتوبر 2012 مركزين للحرس الوطني في دوار هيشر احد احياء ضواحي تونس بعيد القبض على اسلامي يشتبه في انه اعتدى على مسؤول امني.

وادى تدخل قوات الامن الى مقتل مهاجم اصيب برصاصة.

وتواجه تونس تكاثر المجموعات الاسلامية المتطرفة قالت السلطات انها مسؤولة خصوصا على الهجوم على السفارة الاميركية في ايلول/سبتمبر 2012 واغتيال المعارض شكري بلعيد في السادس من شباط/فبراير الماضي.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.