تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب - الولايات المتحدة

واشنطن تريد تغيير طبيعة مهمة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية والرباط ترفض

نص : برقية
5 دقائق

تريد الولايات المتحدة تمكين بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية من التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة وهذا ما ترفضه الرباط. وذكر بيان للديوان الملكي المغربي، أن "جهود المملكة لفائدة النهوض بحقوق الإنسان بكافة التراب الوطني بما في ذلك الأقاليم الجنوبية تحظى بإشادة من المجتمع الدولي".

إعلان

 قال دبلوماسيون ومصادر قريبة من المفاوضات ان الولايات المتحدة تريد تمكين الامم المتحدة من التحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في الصحراء الغربية، في مبادرة ترى فيها الرباط محاولة لتغيير طبيعة مهمة بعثة المنظمة الدولية.

وستقدم الولايات المتحدة قبل نهاية الشهر الجاري مشروع قرار الى الدول ال15 الاعضاء في مجلس الامن الدولي لتوسيع مهمة الامم المتحدة في الصحراء الغربية لتشمل احترام حقوق الانسان.

واتهمت منظمات للدفاع عن حقوق الانسان ومبعوث خاص للامم المتحدة السلطات المغربية بتعذيب ناشطين صحراويين يناضلون من اجل استقلال الصحراء الغربية.

وقال مصدر قريب من المفاوضات لوكالة فرانس برس ان "مشروع القرار يؤكد على ان تكون المراقبة والمعلومات في مجال حقوق الانسان جزءا من مسؤوليات بعثة الامم المتحدة".

وكانت صحف مغربية بينها صحيفة المساء تحدثت امس عن مشروع القرار هذا الذي تريد الولايات المتحدة تقديمه الى مجلس الامن لتوسيع مهمة بعثة المنظمة الدولية (مينورسو).

واشارت الصحيفة الى ان "هذه هي المرة الاولى التي تعلن فيها الولايات المتحدة بشكل رسمي موقفا داعما لمطلب البوليساريو" جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

وبتوجيهات من ملك المغرب محمد السادس، عقد اجتماع بحضور اعضاء في الحكومة وقادة احزاب سياسية للبحث في "آخر التطورات المتعلقة بالقضية الوطنية بالأمم المتحدة وبصفة خاصة بعض المبادرات الرامية الى تغيير طبيعة مهمة بعثة" الامم المتحدة.

وقال الديوان الملكي المغربي في بيان بثته وكالة الانباء المغربية ان "الاجتماع شكل فرصة لتجديد الاجماع الوطني حول الموقف الثابت للمملكة المغربية لرفض هذه المبادرات بشكل قاطع".

واشار البيان الى ان "جهود المملكة لفائدة النهوض بحقوق الانسان بكافة التراب الوطني بما في ذلك الاقاليم الجنوبية (الصحراء الغربية) تحظى باشادة المجتمع الدولي والعديد من الشركاء الدوليين".

ورأى ان "انحياز مثل هذا النوع من المبادرات الاحادية والمتخذة بدون تشاور مسبق، سواء في ما يخص المضمون او السياق او الطريقة هو امر غير مفهوم ولا يمكن الا رفضه".

وبدون الحديث بشكل مباشر عن القرار، دان البيان "توظيف قضية حقوق الانسان بشكل ممنهج من قبل اطراف النزاع الاخرى في محاولة منها لاخراج مسلسل التفاوض عن مساره واستغلال ذلك كمبرر لعدم الانخراط بشكل جدي وبنية حسنة في البحث عن حل سياسي".

ويأتي رد فعل المغرب بينما تنتهي مهمة بعثة الامم المتحدة المكلفة مراقبة وقف اطلاق النار في نهاية الشهر الجاري.

ويفترض ان يقدم كريستوفر روس المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة بان كي مون تقريرا في 22 نيسان/ابريل الى مجلس الامن الدولي بعد مهمة جديدة في المنطقة.

وكانت الرباط سحبت في ايار/مايو 2012 ثقتها من روس مشيرة الى قرارات "منحازة وغير متوازنة" اتخذها المبعوث الدولي.

واتخذت الرباط هذا القرار بعد اسابيع على نشر تقرير للامم المتحدة ينتقد بعض الممارسات المغربية حيال عمل جنود حفظ السلام في الصحراء الغربية.

وفي الاسابيع التي تلت، مدد مجلس الامن الدولي مهمة بعثة الامم المتحدة وطلب في الوقت نفسه من المغرب "تحسين وضع حقوق الانسان" في المنطقة التي تطالب بها البوليساريو.

واكد بيان الديوان الملكي المغربي ان المملكة "اتخذت اجراءات ارادية من اجل النهوض بحقوق الانسان وحمايتها على كافة ترابها".

ويقترح المغرب منح الصحراء الغربية المستعمرة الاسبانية السابقة قبل ان يضمها في 1975 حكما ذاتيا موسعا، الامر الذي ترفضه الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) بدعم من الجزائر وتطالب باجراء استفتاء لتقرير المصير باشراف الامم المتحدة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.