تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتقال المشتبه به الثاني في اعتداء ماراتون بوسطن وأوباما يشيد بعمل قوات الأمن

اعتقل مساء الجمعة المشتبه به الثاني في اعتداء ماراتون بوسطن، والبالغ من العمر 19 عاما، بعد عملية مطاردة طويلة. وأشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعمل قوات الأمن، وقال "إن الكثير من الأسئلة تبقى بدون إجابة في هذه القضية"، كما أكد أن "القتلة فشلوا لأن الأمريكيين يرفضون الخضوع للإرهاب".

إعلان

عودة على أهم الأحداث التي ميزت اليوم الأول من مطاردة الشرطة للمشتبه فيهما في اعتداءات بوسطن

اعلنت الشرطة اعتقال الشاب البالغ من العمر 19 عاما والمشتبه بانه منفذ اعتداءات الماراتون في بوسطن، مساء الجمعة بعد عملية مطاردة طويلة.

وقالت شرطة بوسطن على موقع تويتر ان "المشتبه به اعتقل وان رجال الشرطة يمشطون المنطقة". وكان شقيقه الاكبر المشتبه به ايضا بانه المسؤول عن هذه الاعتداءات قد قتل ليل الخميس الجمعة.

وفي رسالة ثانية على تويتر، قالت شرطة بوسطن ان المشتبه به "اعتقل!!! المطاردة انتهت. العملية انتهت. الرعب انتهى. وانتصرت العدالة. المشتبه به اعتقل".

ومن ناحيته، قال رئيس بلدية بوسطن توم مينينو على تويتير ايضا "لقد سيطرنا عليه".

ردود الفعل المحلية والدولية بعد تفجيري ماراتون بوسطن

وقال رئيس شرطة بوسطن ايد ديفيس ان "المشتبه به في حالة الخطر بالمستشفى".

واضاف "بامكان سكان بوسطن والمنطقة ان يكونوا متأكدين من ان التهديد قد انتهى".

واوضح ان "شرطة ووترتاون تلقت اتصالا من رجل خرج من منزله الذي بقي فيه طيلة النهار حسب تعليماتنا ورأى دما على مركب في حديقته. رفع غطاء المركب ووجد رجلا مضرجا بالدماء" وعلى الفور ابلغ الشرطة وقامت بالتدخل.

وقال ايضا "تبادلنا عيارات نارية مع المشتبه به الذي كان داخل المركب وفي النهاية دخل الفريق المتخصص في انقاذ الرهائن التابع للشرطة الفدرالية الى المركب واعتقل المشتبه به الذي كان لا يزال حيا في المركب".

والشقيقان من اصول شيشانية وتم التعريف بهما على انهما تامرلان تسارناييف الذي قتل ليل الخميس الجمعة ويبلغ من العمر 26 عاما، وشقيقه جوهر تسارناييف ويبلغ من العمر 19 عاما.

وقد رصده رجال الشرطة تحت غطاء مركب متوقف في حديقة منزل في ووترتاون بالقرب من بوسطن.

وبعد تبادل عيارات نارية جرح الرجل خلالها، حسب وسائل الاعلام الاميركية، تقدمت قوات الامن بحذر شديد لاعتقاله.
وأشاد الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء الجمعة بعمل قوات الامن التي اعتقلت اخر مشتبه به كان لا يزال فارا بعد اعتداء بوسطن مع اشارته الى انه يبقى "الكثير من الاسئلة بدون اجوبة" في هذه القضية.

ديابوراما - تفجيرات بوسطن 2013/04/16

وفي كلمة في البيت الابيض، اقر الرئيس الاميركي انه "كان اسبوعا صعبا" مؤكدا ان القتلة في الاعتداء المزدوج الذي اوقع ثلاثة قتلى واكثر من 170 جريحا الاثنين قد فشلوا لان الاميركيين "يرفضون ان يخضعوا للارهاب".

وقال بعد دقائق على اعلان السلطات المحلية اعتقال جوهر تسارناييف وهو اميركي يتحدر من الشيشان ويبلغ من العمر 19 عاما وكان المشتبه به مع شقيقه بانهما زرعا القنابل اليدوية الصنع ما ادى الى المجزرة في بوسطن "هذا المساء (الجمعة) بلادنا مدينة كثيرا لابناء بوسطن ومساشوسيتس".

وكان شقيقه تامرلان تسارناييف قتل ليل الخميس الجمعة ويبلغ من العمر 26 عاما.

واضاف اوباما "هذا المساء بفضل الجهود الحازمة (من قبل قوات الامن) اقفلنا فصلا مهما في هذه المأساة".

اوضح "بالتأكيد هذا المساء، هناك الكثير من الاسئلة التي لا تزال بلا اجوبة. ومن بينها لماذا لجأ هذا الشابان اللذان نشأ ودرسا هنا في مدننا وفي بلادنا، الى مثل هذا العنف؟"

وتساءل "كيف خططا ونفذا هذه الاعتداءات؟ وهل تلقيا مساعدة ما؟ عائلات الذين قتلوا بطريقة جنونية يستحقون الاجوبة".

وقال ايضا "سوف نقوم بكل ما يلزم كي يكون مواطنونا بامان".

واضاف "هناك شيء اكيد وهو مهما كانت الطموحات الحاقدة لهذين الرجلين فان مثل هذه الاعمال لن تنجح. مهما كانت الاشياء التي اعتقدا انهما سيحصلان عليها فقد فشلا. لقد فشلا لان سكان بوسطن رفضوا اذلالهم. فشلا لان الاميركيين يرفضون اخضطاعهم للارهاب".

ودعا اوباما الى اعتماد الحذر والتسامح وعدم "القيام باستنتاجات متسرعة" في هذه القضية "وخصوصا على مجموعات اشخاص باكملها" في تحذير للذين يحاولون تحويل اعضاء الجالية الشيشانية الى كبش محرقة.

أ ف ب
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.