تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تتراجع عن مشروع قرارها بتوسيع مهمة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية

ذكر دبلوماسيون اليوم الثلاثاء أن الولايات المتحدة والمغرب توصلا إلى تسوية لخلافهما بشأن مهمة (مينورسو) في الصحراء الغربية، حيث سعت واشنطن إلى توسيعها لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في المنطقة بموجب مشروع قرار كانت تنوي تقديمه لمجلس الأمن. وعلق دبلوماسي على الخطوة الأمريكية بكونها كانت تحذيرا من واشنطن على أن المجتمع الدولي يراقب الوضع في الصحراء.

إعلان

ذكر دبلوماسيون الثلاثاء ان الولايات المتحدة والمغرب توصلا الى تسوية حول مسألة حقوق الانسان في الصحراء الغربية، اذ تخلت واشنطن عن فكرة ادراجها رسميا ضمن مهمة بعثة الامم المتحدة.

وككل سنة، سيجدد اعضاء مجلس الامن قبل نهاية نيسان/ابريل مهمة الامم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسو). وقدمت الولايات المتحدة في البداية مشروع قرار يكلف مهمة مينورسو اجراء تحقيق حول حقوق الانسان على رغم استياء الرباط.

واخيرا، يذكر النص الذي اعدته الولايات المتحدة والذي سيجرى التصويت عليه الخميس ضرورة تشجيع احترام حقوق الانسان لكن من دون ادراجه في المهمة.

وقال دبلوماسي مطلع على المحادثات ان "حقوق الانسان سترد في النص اكثر من العام الماضي ويشجع النص جهودا وتقدما في هذا المجال".

وذكر دبلوماسي آخر "هذه طريقة لتحذير المغاربة من ان المجموعة الدولية تراقب الوضع في الصحراء الغربية".

وكان مجلس الامن مدد العام الماضي مهمة مينورسو مطالبا المغرب ب "تحسين الوضع".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.