تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسلحون يسيطرون على منطقة بالكامل في محافظة صلاح الدين والجيش ينسحب

يسيطر مسلحون "بالكامل" على ناحية سليمان بيك، الواقعة في محافظة صلاح الدين على الطريق بين بغداد وإقليم كردستان العراق، وذلك بعد معارك مع الجيش العراقي اليوم الأربعاء. وأكد شاهد عيان لوكالة الأنباء الفرنسية أن "القوات الأمنية من الجيش التي اشتبكت بشكل عنيف خلال اليومين الماضيين مع المسلحين انسحبت بشكل كامل ومفاجئ من المنطقة".

إعلان

تمكن مسلحون من السيطرة "بالكامل" على ناحية سليمان بيك الواقعة في محافظة صلاح الدين على الطريق بين بغداد واقليم كردستان العراق الاربعاء اثر معارك مع الجيش العراقي فيها، وفقا لمسؤولين.

وقال نيازي معمار اوغلو امين عام مجلس محافظة صلاح الدين في تصريح لوكالة فرانس برس ان "مسلحين سيطروا على منطقة سليمان بيك (150 كلم شمال بغداد) واستولوا على دبابة واسلحة ومعدات للجيش".

بدوره، قال شلال عبدول قائممقام الطوز القريب (175 كلم شمال بغداد) لفرانس برس ان "القوات الامنية من الجيش التي اشتبكت بشكل عنيف خلال اليومين الماضيين مع المسلحين انسحبت بشكل كامل ومفاجىء من ناحية سليمان بيك".

واضاف ان الناحية "اصبحت بصورة كاملة تحت سيطرة المسلحين".

واوضح ان "الناحية بابنيتها الادارية وابنية الشرطة لا يوجد بها عنصر امني واحد (...) وقوات الجيش التي كانت منتشرة على الطريق بين بغداد والطوز انسحبت هي الاخرى نحو مناطق اخرى".

وشدد على ان "الطريق الاستراتيجي بين بغداد والطوز مسدود بشكل كامل"، وهو احد الطرق الرئيسية التي تربط العاصمة بغداد بمحافظات اقليم كردستان.

وقتل في وقت سابق من اليوم خمسة عسكريين عراقيين واصيب 20 شخصا بجروح خلال المواجهات، كما قتل سبعة مسلحين واصيب اكثر من 43 اخرين، بحسب ما افادت مصادر عسكرية فرانس برس.

وقالت المصادر ان الجيش استخدم المروحيات خلال المواجهات، وان الاشتباكات تدور مع جماعة "رجال جيش الطريقة النقشبندية"، الجماعة المتمردة المتطرفة التي تدين بالولاء للرجل الثاني ابان نظام صدام حسين عزة ابراهيم الدوري الملاحق.

كما اكدت المصادر ان هذه الاحداث تشكل "امتدادا لاقتحام اعتصام الحويجة" (55 كلم غرب كركوك) والذي قتل فيه الثلاثاء 50 مدنيا وثلاثة عسكريين.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.