تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أمير قطر يدعو مجددا النظام السوري لـ "ترك السلطة" وأوباما يشدد على ضرورة وقف "المجزرة"

قال أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الثلاثاء في البيت الأبيض إن النظام السوري يجب أن "يترك السلطة ويتيح لآخرين يدعمون الديمقراطية أن يحلوا محله". من جهته شدد باراك أوباما على ضرورة وضع "حد للمجزرة (في سوريا) والتوصل إلى تنحي الرئيس الأسد الذي أظهر أنه لا يعطي أي اعتبار لشعبه".

إعلان

استقبل الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني في البيت الابيض وبحث معه الملف السوري بشكل خاص.

وقال اوباما للصحافيين في المكتب البيضوي اثر الاجتماع "نتعاون في شكل وثيق مع قطر وبلدان اخرى في محاولة لوضع حد للمجزرة (في سوريا) والتوصل الى تنحي الرئيس الاسد الذي اظهر انه لا يعطي اي اعتبار لشعبه".

it
ar/ptw/2013/04/24/WB_AR_NW_GRAB_TEL_OUAFI_00H_NW274631-A-01-20130423.mp4

وتطرق ايضا الى تطابق وجهات النظر بين واشنطن والدوحة "لتعزيز معارضة (سورية) يمكن ان تفضي الى بناء سوريا ديموقراطية، تمثل جميع سكانها وتحترم حقوقهم مهما كان اصلهم العرقي او دينهم".

واكد اوباما "اننا سنستمر في العمل في الاشهر المقبلة لتعزيز اضافي للمعارضة السورية".

من جهته، قال الشيخ حمد ان بلاده تامل في "ايجاد حل (يضع حدا) لنزف الدماء في سوريا ولتغادر الحكومة الحالية السلطة وتتيح لاخرين يدعمون الديموقراطية ان يحلوا محلها".

ولم يتطرق اي من الجانبين لملف الاسلحة الكيميائية وتجاهلا الاسئلة المتصلة بهذا الموضوع بعد تصريحاتهما.

وكان مسؤول في الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية اتهم الثلاثاء النظام السوري ب"استخدام اسلحة كيميائية" في حربه ضد المعارضين، لكن واشنطن اعلنت انها لا تملك ادلة تثبت هذه التصريحات.

it
ar/ptw/2013/04/24/WB_AR_NW_GRAB_TEL_ASSWAD_01H_NW277114-A-01-20130424.mp4

وكان الرئيس الاميركي استقبل في الاسابيع الماضية عددا من قادة الشرق الاوسط لا سيما من دول الخليج، كما اجرى محادثات الاسبوع الماضي مع وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل وولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان .

وتتهم دمشق قطر والسعودية بتسليم اسلحة لمسلحي المعارضة السورية فيما تقدم واشنطن مساعدة انسانية كبيرة للمعارضة السورية غير انها لا تزال ترفض مد هذه المعارضة باسلحة "قتالية".

ويستقبل الرئيس الاميركي الجمعة العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني بعد شهر على اجتماعه معه في عمان في ختام جولة في الشرق الاوسط بدأها في اسرائيل والضفة الغربية. وعلى جدول اعمال اوباما ايضا لقاء في ايار/مايو مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي تواجه بلاده على غرار الاردن تدفقا للاجئين من سوريا المجاورة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.